عقوبات “مدمّرة” على إيران… واحتجاجات مرتقبة

فرضت الولايات المتحدة، اليوم الإثنين، عقوبات شرسة، استهدفت إيران، مما يمهد الطريق لاندلاع احتجاجات واسعة جديدة، قد تعيد البلاد هذه المرة إلى نهج ينقذ الشعب الإيراني من محنته المستمرة طوال عقود.

وفرضت الولايات المتحدة “حزمة أولية” من العقوبات على إيران، طالت الأحجار الكريمة والذهب والبنوك.

ومع العقوبات الجديدة “الحزمة الثانية”، التي فرضتها واشنطن بدئا من اليوم الخامس من تشرين الثاني، سيكون النفط الإيراني هو المستهدف، لذا فإن التأثير سيكون “مدمراً”، خاصة وأن النفط يمثل شريان الاقتصاد في البلاد.

وقال الباحث في الشؤون الإيرانية، عبد الرحمن الحيدري: “العقوبات الجديدة ستدمر النظام الإيراني، كونها تستهدف شريانا أساسيا، وبالتالي، فإنها ستؤجج احتجاجات المواطنين العاديين الذين وجدوا أنفسهم بين سندان النظام الإيراني ومطرقة العقوبات الأميركية”.

ويعاني أبناء الشعب الإيراني من معيشة صعبة، إذ يواجهون ارتفاعاً كبيراً جداً في أسعار المواد الأساسية، مع انخفاض رواتبهم، وعدم تلقيهم لها في كثير من الأحيان.

وأوضح الحيدري مدى صعوبة الحياة في إيران في ظل ارتفاع الأسعار، قائلا: “بعد فرض الحزمة الأولية عقب خروج واشنطن من الاتفاق النووي، ارتفعت أسعار المواد الأساسية 70 في المائة، ووصلت في بعض المنتجات إلى 100 في المائة”، مشيرا إلى أن أسعار الطماطم، ومعجون الطماطم، قفزت في فترة سابقة إلى أكثر من 100 في المائة.

ولا يقتصر الأمر بالنسبة للطعام، فالحصول على الدواء أصبح أيضا من الأمور التي تؤرق الإيرانيين، فهناك شح في الأدوية، كما أن الكثير منها، خاصة تلك التي تعالج أمراضا خطيرة مثل السرطان، ليست متوفرة إلا في السوق السوداء بأسعار مرتفعة جدا، لا يقوى عليها المواطن العادي.

ومع ارتفاع الأسعار وتضييق النظام الخناق على أبناء الشعب، أوضح الحيدري أن الفترة المقبلة لابد أن تشهد احتجاجات متأججة.

وقال: “تعاني الكثير من المدن الإيرانية من الإهمال والبطالة والغلاء ونقص الحقوق، وهي أمور ستتضاعف بعد فرض العقوبات”، لافتا إلى أن هناك احتجاجات تخرج بالفعل بشكل يومي في بعض المدن، مثل الأحواز التي يخرج فيها عمال الفولاذ بالإضافة إلى عمال البلديات، الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ أشهر.

واعتبر الحيدري أن “التعويل الأكبر يقع على عاتق المدن غير الفارسية، مثل الأحواز، وسنندج في كردستان إيران، وزاهدان مركز بلوشستان”، قائلا: “الاحتجاجات في هذه المدن هي خليط من المطالب الاقتصادية والقومية، فهي بحاجة لتحسينات اقتصادية كبرى، بالإضافة إلى مطالبة أبنائها بأبسط حقوقهم التي سلبهم إياها النظام الإيراني”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل