مؤتمر “كاميليري والمتوسط” في Usek

استضافت جامعة الروح القدس – الكسليك مؤتمر “كاميليري والمتوسط: ملتقى الطرقات والحكايات” في يومه الثاني، في حضور نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية الدكتورة ريما مطر، عميدة كلية الآداب البروفسورة نيكول شلهوب، عميد كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية الدكتور بول زغيب، مديرة مركز اللغات في جامعة كاغلياري الدكتورة لويزيانا فودي، البروفسور غيسيبيه مارتشي من جامعة كاغلياري، المحاضِرة الإيطالية في الجامعة اللبنانية الدكتورة كاتيرينا كارليني.

بدايةً، كانت كلمة للمحاضِرة الإيطالية في الجامعة اللبنانية الدكتورة كاتيرينا كارليني التي أشارت إلى أنّ “هذا المؤتمر الدولي يأتي في إطار أسبوع اللغة الإيطالية في العالم الذي تنظّمه وزارة الخارجية الإيطالية بهدف نشر اللغة الإيطالية في العالم. وهذه السنة، يتمحور المؤتمر حول الكاتب الإيطالي أندريا كاميليري التي تُرجمت أعماله إلى لغات عدة في عدد كبير من البلدان حول العالم وعالجت مواضيع عالمية تهم مختلف الشعوب. ولطالما كانت أعماله محط أنظار الكتّاب، ولاسيما في إيطاليا وإسبانيا ولبنان”.

ثم تحدثت مديرة مركز اللغات في جامعة كاغلياري الدكتورة لويزيانا فودي منوهةً بالعلاقات المميزة، منذ القدم، بين لبنان وسردينيا، ولعلّ القطع الفنية الموجودة في متاحف سردينيا هي أفضل دليل على التبادلات واللقاءات الثقافية. ويمكننا القول إنّ هذا المؤتمر يعيد رسم الطريق الفينيقي القديم. وبالنسبة إلى جامعتنا، هذا المؤتمر هو تعبير عن اهتمام عميق بأعمال أندريا كاميليري منذ أكثر من عشرين سنة وقد عززته الدراسات والنشاطات التعليمية عبر السنين”.

بعد ذلك، ألقى البروفسور غيسيبيه مارتشي من جامعة كاغلياري كلمة أشار فيها إلى أنّ “هذا المؤتمر يعكس اهتمامنا بالأعمال الأدبية ولكنّه أيضاً يهدف إلى إقامة علاقات صداقة وتبادل الخبرات مع أشخاص يعيشون على الضفة الأخرى من البحر نفسه، أي البحر الأبيض المتوسط. ونحن نتطلّع إلى استكمال هذه الخطوة بلقاءات أخرى”.

وختاماً، ألقت نائب رئيس جامعة الروح القدس- الكسليك للعلاقات الدولية الدكتورة ريما مطر كلمة أكدت فيها على “مشاركة الجامعة كل سنة بهذا النشاط مما يعكس العلاقات الوثيقة بينها وبين إيطاليا واللغة الإيطالية والثقافة الإيطالية. وهذه السنة، يتمحور هذا المؤتمر الذي نستضيفه في يومه الثاني حول الأعمال الأدبية لأندريا كاميليري، وهو أحد أهم الكتّاب الأوروبيين اليوم والذي اكتسب شهرة عالمية واسعة بفضل شخصية المفتش مونتالبانو”. وشكرت باسم رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة القائمين على هذا المؤتمر.

ثم عقدت حلقات نقاش بمشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين من جامعات لبنانية وإيطالية. ومن محاور البحث نذكر: كاميليري والأدب في المتوسط”: أمثلة عن الروايات المقارَنة؛ المناخ الفكري لكاميليري: من الروايات التاريخية إلى المفتش مونتالبانو؛ المسلسل التلفزيوني المفتش مونتالبانو: تحديات الترجمة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل