استمرار الفراغ يحتِّم اجتماعات الضرورة

دعت بكركي في البيان الشهري لمجلس المطارنة الموارنة إلى تفعيل حكومة تصريف الأعمال، ودعوة بكركي مفهومة انطلاقا من حرصها على “معالجة المعضلات الحياتية، ولكي تنتظم شؤون الدولة والمواطنين”، وهذه المنطلقات بالذات كانت دفعت “القوات اللبنانية” إلى المطالبة بعقد اجتماعات الضرورة لحكومة تصريف الأعمال على غرار تشريع الضرورة.

ودعوة “القوات” إلى عقد اجتماعات الضرورة للحكومة جاءت في بيان رسمي لتكتل “الجمهورية القوية” وبحثها رئيس التكتل الدكتور سمير جعجع مطولا مع الرئيس المكلف سعد الحريري، والأسباب الموجبة لهذه الدعوة ان البلاد لم تعد تحتمل الفراغ الذي يشكل استمراره خطورة كبرى على الوضع الاقتصادي، وهذا ما دفع الرئيس نبيه بري إلى القول ان “الوضع الاقتصادي قد لا يصمد أسابيع وليس أشهرا”.

ومعلوم ان اجتماعات من هذا النوع تعقد بالتوافق، ويتم الاتفاق على جدول أعمال هذه الاجتماعات بالتوافق، وليس المقصود منها إطالة أمد الفراغ ولا تحدي هذه السلطة او تلك، بل كل المقصود وضع حد للتدهور الاقتصادي وإعادة وضع لبنان على السكة الصحيحة.

وفي حال تبيِّن ان العقدة الأخيرة التي افتعلها “حزب الله” من دون سابق انذار ستمدد الفراغ إلى آجال مجهولة، فلا بد من التفكير جديا بعقد اجتماعات محددة للضرورة من أجل اتخاذ التدابير والخطوات الضرورية لإنقاذ الوضع الاقتصادي.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل