دا سيلفا خارج السجن لساعات

خرج الرئيس البرازيلي الأسبق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا المسجون منذ نيسان الماضي في قضية فساد، للمرة الأولى من سجنه في “كوريتيبا” جنوب البرازيل لاستجوابه في قضية أخرى.

ووصل لولا إلى قصر العدل في سيارة، حيث تجمع نحو 200 من نشطاء اليسار خارج المبنى، وسط تدابير أمنية مشددة. وقالت رئيسة إحدى النقابات في ولاية بارانا ريغينا كروز: “لم أر وجهه، لكنني أعلم في أي من السيارات نقل.. الجميع أرادوا رؤيته، لقد مضى 222 يوما على سجنه”.

وستتولى القاضية غابرييلا هارت استجواب الرئيس اليساري الأسبق، خلفا للقاضي سيرجيو مورو، والذي قبل عرض الرئيس المنتخب جاير بولسونارو تولي حقيبة العدل.

ويؤكد الدفاع عن دا سيلفا انه بريء من الاتهامات الموجهة إليه، علما بأن القاضي مورو حكم عليه في تموز عام 2017 في قضية أخرى تتصل بشقة على البحر، يتهم بأنه تلقاها هدية لتسهيل أعمال شركة بناء.

كذلك، يلاحق القضاء البرازيلي الرئيس الأسبق في أربعة ملفات أخرى يصر دا سيلفا على براءته فيها. علما أنه يقضي عقوبة السجن 12 عاما وشهرا واحدا بتهمة الفساد وتبييض الأموال.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل