سعد المجرد براءة؟

سعد المجرد براءة؟

تداولت المواقع العربية وخاصة المغربية خبر حصول سعد لمجرد على البراءة في قضيته الأولى بعد إسقاط تهمة الاغتصاب عنه، فيما ما زال المغني المغربي يُحاكم بقضية اغتصاب أخرى حالياً في فرنسا.

فقد تم الاطلاع على الموقع الفرنسي الذي نشر الخبر في البداية، وهو Mediapart fr. الموقع عبارة عن مدوّنة، وفي الخبر المتعلّق بقضية سعد المجرد الذي نُشر في 16 تشرين الثاني 2018، لم يستند المدوّن إلى أي أدلة قانونية أو أي مصادر مقربة من المحامي، لتؤكد صحة نبأ إسقاط تهمة اغتصاب لمجرد للشابة الفرنسية لورا بريول.

 

 

في غضون ذلك، كُشفت تفاصيل جديدة عن المغني المغربي المحبوس حالياً في فرنسا على ذمة التحقيق في قضية الاغتصاب الأخيرة (الرابعة). وكشف سفيان الحراق، وهو صديق المجرد عن آخر التطورات وكتب الجمعة 16 تشرين الثاني 2018 عبر إنستغرام “للأسف تأجيل مقابلة بين البنت وبين سعد”. وأضاف: “رفض القاضي التحقيق مع إطلاق سراح سعد بشكل مؤقت، لكن المحامي سيقدم الأسبوع المقبل ضمانات أكثر للسماح بإطلاق سراحه”. وتابع: “إن شاء الله خير، المحامي متفائل، وإن شاء الله لن ننساك يا أخي العزيز”.

 

وكانت المحكمة قد قررت في جلستها السابقة، أن تواجه بين سعد المجرد والفتاة التي اتهمته باغتصابها تحت تأثير المخدّر. وجاء ذلك بعد أن استمعت إلى شهادة الضحية وبعض الشهود، من بينهم موظفو الفندق الذي وقعت فيه الحادثة.

 

ومن بين هؤلاء موظف أكد رؤيته للفتاة وهي تهرب باكية من غرفة سعد في مدينة سان تروبيه.

وبعد قرار سجن سعد المجرد في إطار قضية الاغتصاب الجديدة، بدأ عدد من رواد الشبكات الاجتماعية في المغرب حملة تشجع وسائل الإعلام على مقاطعة أغانيه. ويتمتع المغني بشهرة واسعة، وتحظى مقاطعه المصوّرة على يوتيوب بملايين المشاهدات، من أشهرها أغنية “المعلّم” التي شوهدت أكثر من 660 مليون مرة، رغم توالي الأزمات عليه بسبب قضايا الاغتصاب المتعددة. وهذه هي تفاصيل وحيثيات القضايا الأربع التي توبع فيها الفنان المثير للجدل عربياً وفرنسياً بشكل لافت.

المصدر:
عربي بوست

خبر عاجل