“قوات” ع وسع الدني

 

على صفحات فيسبوك وتويتر، تنتشر صور الاحتفال واللقاء واناشيد القوات اللبنانية وذاك الهاشتاغ “قوات_عوسع_الدني”، شو صاير ببلاد الاميركان هاليومين؟! لا شيء، فقط اجتياح قواتي لكليفلاند في ولاية اوهايو!

في الخبر الرسمي، عقدت مقاطعة أميركا الشماليّة في “القوّات اللبنانيّة” المؤتمر الـ22 في كليفلاند اوهايو، بحضور النائب زياد الحواط، والأمينة العامة الدكتورة شانتال سركيس، ورفاق من مواقع مختلفة من لبنان وصولا الى اميركا، إضافة الى أكثر من 500 رفيق وفدوا من ولايات متعددة، للمشاركة في المؤتمر الذي استمر ليومين واختتم بقداس. وبعدها عاد الجميع الى ولاياتهم، ولكنهم بقوا جميعا في المكان الذي زُرع من وجودهم بقاء ع وسع الدني، شو صار؟

“شبابنا بيكبروا القلب يا فيرا، شو هالقوات، فخر فوق فخر، وعز فوق عز، وكرامة فوق كرامة” قال شادي ديراني مسؤول العلاقات العامة والاعلام في اميركا. كان يعرف الرفاق هناك ان اللقاء سيكون استثنائيا، رغم انها ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة بطبيعة الحال، لكن الغريب دائما في لقاءات الاغتراب تحديدا، انها كلقاء العاشقين، في كل مرة كأنها المرة الأولى. وفي كل مرّة كأن القوات تولد من جديد. هي العتيقة المعتّقة في سنين النضال والحب وذاك الانتماء الضارب في الارض والارز والعمر العابر لمساحات الدني.

في كليفلاند، لم تكن دقة التنظيم فحسب، وكما هو معروف عن القوات اللبنانية في كل مكان، ولا نوعية الخطابات التي القيت على اهميتها البالغة، وخصوصا خطاب الامينة العامة، وبالتالي النائب زياد الحواط، لكن ثمة ما يحدث دائما هناك ما وراء البحار مع رفاقنا، ربما لانهم يعيشون الحنين المطلق لأرض الوطن، فتنصبغ لقاءاتهم مع الوافدين اليهم من هنا، بكل ذاك الدفق من المشاعر، الحماس، الحب، الانتماء الذي لم تعقه يوما، ولا يوم، المسافات.

كأنهم قوات اكثر من القوات حتى، كأنهم لبنانيون اكثر من اللبنانيين، كأنهم يحبون اكثر من الحب نفسه، وعندما يذهبون الى اللقاء تجن فيهم كل تلك المشاعر، كل ذاك الحضور المدوي في دنيا الاغتراب، كمن يريد ان يبعث برسالة للعالم كله بأن “نحنا هون، وجحيم الارض ما بيقدر يمحي وجودنا او يحدّ من قوتو وحضوره بالوطن والقضية”، كما قال ديراني.

قوات ع وسع الدني ولم تتسع الدني للقاء القواتيين في كليفلاند، يومان فقط مدة المؤتمر، ولكن في يومين تحوّل الشوق للوطن، وتحولت القضية وتحوّل لبنان الى عرس اللقاء. “تركت الامم المتحدة وكان صرلي سنين بأميركا، تركتا لسبب وحيد لان ما بدي شوف ولادي عايشين باميركا، وقبلت عرض دكتور جعجع ورحت ع القوات لان بعتقد حزب العشرة الاف شهيد وقائدو حكيم هيدا حزب بيطمني ع مستقبل ولادي بلبنان” قالت لهم شانتال سركيس قبل ان تتمنى لهم العودة وابنائهم الى لبنان للعيش والاستثمار فيه.

لم يكن ذلك كلاما عابرا في لقاء حزبي عابر في بلاد الاغتراب، كان ذلك اعلان اللهفة عليهم، رفاقنا المغتربين، الشوق لرؤيتهم الدائمة في أرض قلوبهم، الخوف على اولادهم من الذوبان في الغربة، كانت تلك رسالة لهم لإعلان العناد والاصرار على العودة مهما بعدت السنين، ومهما تكاثرت ازمات الوطن.

“لبنان حلو رغم كل شي”، قالت لهم، وهم بالأساس يعيشون في قلب قلب تلك الدعوة. لم ينس رفيق لنا في بلاد الدنيا الواسعة، لم ينس يوما ارضه، نقلها معه الى هناك، جعل من موطن الاغتراب وطنا صغيرا على قدر المساحة التي يعيش فيها، هناك في تلك المساحات ما خلف البحار، قلوب صارت بيارق ترفرف بالحب حتى الشهادة، حتى الشهادة صدقوا.

لم يكن ذلك مجرد لقاء قواتي ع وسع الدني، كان حبا لا تسعه الدني، حب يرقص على وقع الكرامة ولكنه في القوت نفسه رقراق شفاف حنون متدفّق، لا يخجل ان ينزل دمعته لمجرّد سماع رفيق يرتل “قبّلي امي رفاتي”. ترتيلة الشهيد تلك التي انشدها المناضل تينو بارد في القداس، قبلي امي رفاتي، يا الهي كم اما في لبنان فعلت ذلك؟ يعرف رفاقنا في الاغتراب ان لأجل امهاتنا ولأجل شهدائنا، ولأجل حاضرنا ومستقبل اولادنا، ان عليهم ان يبقوا في القضية جنودا، نحن دائما جنود الوطن ولو لم نحمل البندقية، الانتماء بدلتنا، والايمان سلاحنا و”نحنا وقت السلم الـ إيد لـ بتعمر ووقت الخطر قوات”، رددت لهم سركيس شعار الحكيم، وهي تعلم انه ليس مجرد شعار انما هو حياة الرفاق في لبنان والاغتراب.

لم تكن القوات في كليفلاند، انما كانت ع وسع الدني من لبنان الى اميركا ومن اميركا الى كل العالم، هذا حسبهم، رفاقنا في الاغتراب، هذا حسبنا نحن هنا، فحيث نكون نغرس ارز الانتماء والحضور المدوي، لانه حيث نكون يسبقنا الى المقاعد: الشهداء، المناضلون، الاهل، التراب، الارز، الضيعة، المدينة، الاطفال، يسوع العمر كله، وذاك الوطن المارد رغم كل شيء، ذاك الوطن الحب الكبير اللامتناهي ولولاه لما كنا اساسا، ولولانا لما استمر بالتأكيد. هذا بعض مما حصل مع الرفاق المغتربين في اميركا، ولهم من لبنان كل عبق الكرامة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل