مرشد روحي اغتصب 8 من أتباعه

حكم على مرشد روحي كوري جنوبي الخميس بالسجن 15 عامًا بتهمة اغتصاب ثماني نساء كان بعضهن يضعنه في مصاف الآلهة. وقال القاضي تشونغ مون-سونغ أمام محكمة المقاطعة الوسطى في سيول إن ضحايا المرشد الروحي لي جايروك “لم يكنّ قادرات على المقاومة لأنهن كنّ خاضعات للسلطة الدينية المطلقة للمتهم”.

ويتسم المجتمع الكوري الجنوبي بقدر كبير من التديّن إذ إن 44 % من السكان يصنفون أنفسهم على أنهم مؤمنون. ويتبع أكثرية المؤمنين كنائس معترفًا بها تملك موارد مالية كبيرة ونفوذًا قويًا. لكن ثمة كنائس هامشية ثارت حول بعضها شبهات فساد وإكراه و”غسل دماغ” وأساليب ملتوية أخرى تنسب في العالم إلى أوساط البدع.

ويؤكد حوالي ستين شخصًا في كوريا الجنوبية أنهم يحملون قدرات إلهية، بحسب الخبراء. وأسس لي جايروك معبد مانمين الذي يعتمد تعاليم قريبة من المبادئ البروتستانتية، في حي غورو في سيول العام 1982. ويضم معبده حاليًا 130 ألف مؤمن ولها مقر شاسع كما أن موقعها الإلكتروني يتباهى بما يقول إنها معجزات نجح المرشد الروحي في اجتراحها.

وفي خضم الفضائح التي تكشفت خلال موجة #me_too، كشفت ثلاث نسوة هذه السنة عن تعرضهن لاعتداءات جنسية من مرشدهن الروحي الذي دعاهن إلى شقته وأرغمهن على ممارسة الجنس معه.

وقالت إحدى الضحايا وهي عضو في هذا المعهد منذ الطفولة، في تصريحات عبر التلفزيون الكوري الجنوبي “لم أكن قادرة على مقاومته. هو لم يكن مجرد ملك بل كان بمثابة إله”. كما قال المرشد الروحي لضحية أخرى إنها كانت في الجنة وعليها التعري كآدم وحواء في جنة عدن.

وروت: “لقد بكيت لأني كنت أكره فعل ذلك”. وتقدمت ثماني نسوة في المجموع بشكاوى كما أن المحكمة دانت لي جايروك باغتصابهن وتعنيفهن “عشرات المرات” خلال فترة طويلة.

وأشار القاضي إلى أن “المتهم كان يخبر ضحاياه في مواعظه مباشرة أو مواربة بأنه الروح القدس” كما أن الضحايا كن يعتقدن أنه “روح إلهي مع قدرات إلهية”. وينفي المرشد الروحي هذه الاتهامات، وهو تلقى الحكم بعينين مغمضتين من دون أن يظهر أي تفاعل أمام حوالي مئة من أتباع كنيسته جاؤوا لحضور الجلسة.

ويتهم محامي لي جايروك المدعيات بأنهن يسعين للانتقام من المرشد لأنه حرمهن من الانتماء لمعبده بسبب مخالفة القواعد.

المصدر:
عربي21

خبر عاجل