إما تأليف أو تفعيل

إما تأليف أو تفعيل
انتهى الاستقلال و”عادت حليمة لعادتها القديمة”، أي قصة “إبريق الزيت”، والمقصود الحكومة، ولكن اي متابع لمسار التأليف يخرج بخلاصة أكيدة مفادها الآتي: لا حكومة وبقرار إقليمي والباقي سيناريوهات تعطيلية بحجج محلية لتغطية القرار الخارجي.

استندوا إلى العقد الفعلية وعندما لاحت بوادر الحلول افتعلوا العقد الوهمية التي يصعب الخروج منها بلا غالب ولا مغلوب، فيما اي حكومة تؤلف على قاعدة غلبة يعني انها محكومة بالفشل، فضلا عن انه لن تشكل حكومة سوى في حال كانت متوازنة، ما يعني ان البلاد دخلت في فراغ مفتوح.

الرئيس المكلف لن يلتقي سداسية نواب 8 آذار كون مطلبهم معروف وموقف الرئيس سعد الحريري محسوم، والقاصي يعلم كما الداني ان الهدف من هذا اللقاء حشر الحريري والإقرار بحيثية هؤلاء النواب، الأمر الذي لن يتحقق.

الكرة في ملعب رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، فإما تأليف أو تفعيل لأن البلاد لم تعد تحتمل الانتظار.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل