الوضع في إدلب بين الروسي والتركي

أعلنت وزارة الدفاع التركية الأحد، أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار والروسي سيرغي شويغو ، قيّما التطورات الأخيرة في محافظة إدلب السورية، وبحثا القضايا الأمنية الإقليمية خصوصا التطورات الأخيرة في إدلب.

وتبادل الجانبان، خلال اتصال هاتفي، وجهات النظر حيال استمرار الاستفزازات الأخيرة التي جرى تقييمها على أنها تستهدف إلحاق الضرر باتفاق سوتشي، وضرورة الاستعداد لمواجهة هذه الاستفزازات.

وكانت الطائرات الحربية الروسية قد شنت بعد ظهر اليوم الأحد، غارات جوية بالصواريخ على أحياء الراشدين الخامسة وبلدة خان طومان بريف حلب الغربي، مستهدفة المنطقة بعدة غارات، هي الأولى منذ بدء سريان الاتفاق المتعلق بالمنطقة في سوتشي الروسية.

ووفق المصادر فإن الغارات طالت مواقع قريبة من خطوط التماس بين النظام السوري والمعارضة، ولم تسفر عن أي إصابات. إلا أن عودة القصف يرسم تساؤلات كبيرة عن مدى نجاح اتفاق سوتشي ، في ظل قيام أحد الأطراف الضامنة الرئيسيين ممثلاً بروسيا بخرقه جواً.

وعللت وزارة الدفاع الروسية القصف، بأن القوات الجوية الروسية قصفت المواقع التي تم منها القصف بالذخائر الكيمائية في حلب ، وقالت إن الغارات الجوية الروسية أسفرت عن تدمير جميع الأهداف في المنطقة التي هوجمت منها مدينة حلب السورية، وفق ادعاءاتها.

ويأتي الخرق الجوي الأول بعد يوم من ارتكاب النظام السوري حليف روسيا والتي من المفترض أن تكون ضامناً لردعه، مجزرة مروعة في بلدة جرجناز بإدلب بقصف صاروخي، وتعرض أحياء مدينة حلب لقصف، وجهت أصابع الاتهام مباشرة للنظام لخلق الحجة لروسيا لعودة التصعيد في المنطقة.

المصدر:
شبكة شام

خبر عاجل