“الثورة السورية” تسحق “داعش”

وصل آلاف المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، وفصائل سورية معارضة، إلى محيط جيب تنظيم “داعش” وحقل التنك عند ضفاف نهر الفرات الشرقية في سوريا.

وبلغ عدد مقاتلي الفصائل المعارضة أكثر من ألف مقاتل وصلوا مع سيارات رباعية الدفع تحمل أعلام “الثورة السورية”، ومثبت عليها رشاشات ثقيلة، وتمركزت على خطوط التماس مع تنظيم “داعش”.

من جانب آخر، بلغ عدد المقاتلين في حقل التنك النفطي الذي توجد فيه قاعدة لقوات سوريا الديمقراطية أكثر من 1700 مقاتل، في تحضيرات لعملية عسكرية تعتزم قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي إطلاقها للقضاء على آخر جيوب تنظيم “داعش” شرقي نهر الفرات.

وقتل 15 مسلحاً، الأربعاء، من قوات سوريا الديمقراطية و6 من مسلحي تنظيم داعش في غارات لطائرات التحالف الدولي على ريف دير الزور.

وبث “داعش” خلال الأيام الماضية صورا لعناصر من قوات سوريا الديمقراطية، أغلبهم من محافظتي الرقة وريف حلب الشرقي، تم أسرهم خلال المعارك مع مسلحي التنظيم. وأرسلت قوات سوريا الديمقراطية خلال اليومين الماضيين تعزيزات عسكرية كبيرة قرب مدينة هجين وريفها، التي تعد آخر معاقل التنظيم في ريف دير الزور الشرقي.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل