بحيرة تاهو… جوهرة جبال نيفادا الأميركية

كتبت كريستين الصليبي من كاليفورنيا في “المسيرة” – العدد 1689

بحيرة تاهو… جوهرة جبال نيفادا الأميركية

الجاذبية المقدسة في أرض الهنود الحمر

 

ما بين سحر المناظر الطبيعية الجميلة والسامية وزرقة المياه المتلألئة، وفي ظلّ ظروف جوّية رائعة يطلّ كنز طبيعي يسمح للسائح بأن يخوض أروع تجربة في حياته. إنها بحيرة تاهو (Lake Tahoe) الجبلية، أكبر بحيرات المياه العذبة في سلسلة جبال سييرا نيفادا في الولايات المتحدة الأميركية. تشتهر تاهو بمياهها النقية والصافية وبالمناظر المهيبة التي تُحيطها حيث تكلّلها الأشجار والتلال وتلتفّ حولها الغابات الجبلية المنحوتة من حجر الصوان. الجزء الأوّل منها في ولاية نيفادا (التي تشتهر بمدينة لاس فيغاس) والجزء الثاني في ولاية كاليفورنيا، وتقع على ارتفاع 1897م فوق سطح البحر ويصل عمقها إلى 1645 قدمًا ما يجعلها ثاني أعمق بحيرة في الولايات المتحدة بعد بحيرة كريتر في ولاية أوريغون (1945 قدمًا). فور وصولك إلى تاهو ستلفحك نسمة هواء نقية آتية من الأشجار الشاهقة والمعمّرة التي تزيّن جوانب الطرقات بمختلف الألوان. ستذهلك المناظر الطبيعية الخلّابة وستلهمك لأن تعيش مغامرة في الهواء الطلق تزدحم فيها الذكريات التي لن تنساها أبداً. هناك، لن تسمع سوى صوت الطبيعة الذي يبعث سلاماً في داخلك؛ سيتسنى لك ارتشاف قهوتك الصباحية أمام أحد أجمل المناظر الطبيعية في العالم. فماذا عن بحيرة تاهو؟ كيف تشكّلت؟ ما الذي يمكن زيارته في المنطقة؟

 

قد يصل المسافر إلى بحيرة تاهو عبر الرحلات الجوية الدولية أو عبر القطار، أو حتى في السيارة إذ تتصل المنطقة بأنحاء الولايات الأخرى عبر شبكة طرقات سريعة تمرّ بعدّة مدن محيطة بالبحيرة.

تُعتبر تاهو وجهة سياحية بإمتياز على مدار السنة لمحبي الطبيعة وهواة المغامرة، ويتميّز طقسها بأنه بارد شتاء ومعتدل صيفاً بدرجات حرارة تصل أقصاها إلى 25 درجة مئوية. وفي حال زرتها في الصيف من المفضّل أن تركب دراجتك الهوائية لاستكشاف أرجاء المنطقة. هناك طريق مخصّص لهذه الدراجات تحيط بالبحيرة وتمتدّ على مسافة 270 كيلومترا.

بسبب وقوعها على مرتفع عالٍ، تصل الحرارة في الشتاء إلى ما دون الصفر فيتكوّن الجليد على سفوح الجبال كاسياً المنطقة بثوب ناصع البياض لا تخلعه إلّا بحلول الصيف. لكن القمم العالية للجبال المحيطة بالبحيرة تبقى بيضاء اللون حتى في فصل الصيف على رغم ذوبان الجليد وانسيابه في جداول مائية صافية تنسدل عذبة نحو البحيرة. هكذا تشكّلت بحيرة تاهو منذ حوالي مليوني عام، أي مع انسياب جداول المياه من خلال الإمتدادات التي جرى تشكيلها في العصور الجليدية. وهذا ما جعلها من أكبر بحيرات العالم من حيث الحجم إذ تحتوي على 39 تريليون غالون من المياه العذبة وتغذيها شبكة من 63 نهرا وينبوعاً.

 

تاريخ المنطقة:

عند دخولك السوق المحلّية لمنطقة بحيرة تاهو ستلاحظ بيع المحلات التجارية لملابس وأكسسوارات هندية، إضافة إلى جلود الحيوانات التي يستعين بها السكان المحليون للتدفئة. من هنا ستتعرّف الى تاريخ المنطقة: كانت قبائل واشو (Washoe) الهندية تعيش حول البحيرة قبل وصول المستعمرين البيض واحتلالها، ولطالما وصف الهنود بحيرة تاهو بـ«جوهرة سييرا نيفادا». على رغم إقامة السكان البيض الجدد في المنطقة منذ مئات السنين، إلّا أنهم لا يعرفون الجاذبية المقدسة لهذه البحيرة كما قبائل واشو، «هذا هو الوطن الأصلي لشعبنا واشو والبحيرة هي مركز كياننا»، هذا ما قالته واندا باتشيلور أول رئيسة منتخبة لقبيلة واشو التي تضم 1532 عضوًا والتي تم الاعتراف بها على المستوى الفدرالي كقبيلة بالاتفاق ضمن قانون إعادة التنظيم الهندي لعام 1934. هاجر الآلاف من البيض، آتين من شرق البلاد، إلى منطقة بحيرة تاهو بحثاً عن الذهب إذ اعتقدوا أن المنطقة كانت تقع ضمن نطاق مناجم الذهب. وبسبب أعمال استخراج الذهب من المناجم بقي البيض في المنطقة واستوطنوها، لكن المعدن الوحيد الذي اكتُشف بالقرب من البحيرة كان الفضة. حاول البيض في ما بعد تغيير اسم البحيرة إلى «بحيرة بيغلر» على اسم العمدة جون بيغلر، لكن الداخلية الأميركية قررت اعتماد الاسم الأصلي الذي ما زالت البحيرة تُعرف به حتى الآن.

 

شهدت المنطقة بعض المشاكل البيئية حيث كان يعتمد السكان المحليون على قطع أخشاب الشجر والتجارة بها، وهو نشاط كاد يقضي على كل الغابات في نهاية القرن التاسع عشر. لكن في بدايات القرن العشرين زاد الاهتمام بالمنطقة فحوّل الكونغرس أراضيها إلى محمية طبيعية. وأقيم في تلك الفترة سد على جانب من البحيرة لزيادة سعة المياه وتخزينها في البحيرة لأغراض الري. وخلال النصف الأول من القرن العشرين حدّد الكونغرس كمية الأراضي التي ستستهلك لإنشاء بعض المرافق السياحية والفيلات الخاصة.

 

وتشرف على المنطقة حالياً لجنة مشتركة من ولايتي كاليفورنيا ونيفادا مهمتها تنظيم استغلال الأراضي والمحافظة على طبيعة المكان وحماية البيئة فيه. بالإضافة إلى هذه اللجنة تعمل لجان بيئية مؤلّفة من متخصصين على الحفاظ على طبيعة المكان وقد نجحت في منع مشروع إقامة جسر فوق البحيرة كجزء من طريق سريع يربط الولايتين. الجدير ذكره أن تطوير المنطقة بلغ ذروته عام 1960 حين استقبلت تاهو دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

خلال تجوّلك على الدرّاجة الهوائية سترى العديد من القصور التاريخية التي تقع حولها وتُعدّ إحدى مقومات السياحة الثقافية فيها، وتضمّ جميعها مساحات كبيرة خضراء من الأراضي حولها.

 

اماكن سياحية في بحيرة تاهو

لا يمكنك السفر إلى منطقة بحيرة تاهو وتجنّب المرور بحديقة خليج الزمرد (Emerald Bay State Park) إحدى أجمل مناطق البحيرة والتي تحتوي على جزيرة صغيرة في وسطها. يتميز الخليج بضحالته قليلا عن بقية بحيرة تاهو، وغالباً ما تأخذ مياهه اللون الأخضر والأزرق. سيتمكّن السائح من المشي لمسافات طويلة على طول الخط الساحلي من خليج الزمرد، فيمتّع نظره بآفاق بانورامية خلابة للمرتفعات والشلالات.

هذا ويجب زيارة قمة جبل تالاك جنوب غرب بحيرة تاهو في مقاطعة إلدورادو التابعة لولاية كاليفورنيا. تقع ذروة القمة داخل عزلة البرية في غابة الدورادو الوطنية، ويمكن للسيّاح زيارته يومياً خلال فصل الصيف. يظهر «تقاطع من الثلج» بوضوح على وجه الجبل خلال فصلي الشتاء والربيع وأوائل الصيف. ويُقدّر عدد متسلّقي جبل تالاك سنوياً ب10000 متسلّق، لكن لا يمكن ممارسة هذه الرياضة من دون الحصول على تصريح من المسؤولين.

أما إن أردتم السباحة فيمكنكم التوجّه إلى شاطئ الملوك الذي يُعدّ محمية خلابة من غابة أشجار الصنوبر، وستتمكّنون من الإستلقاء تحت أشعة الشمس التي تسطع منذ الصباح الباكر ولا تغيب إلّا في وقت متأخر من بعد الظهر. ما يميّز هذا الشاطئ أنه مصمّم ليناسب جميع احتياجات الزوّار من ملاعب  وحفر للشواء وأماكن مخصصة للصيد.

ولكن في حال أردتم اكتشاف الحياة البرية في تاهو، فلا بد من التوجّه إلى حديقة هاربور الرملية شمال البحيرة، فهي توفر أميالاً من الشواطئ الرملية وكذلك الخلجان الخفية وغابات الصنوبر الظليلة.

 

الرياضات والنشاطات:

تُعدّ بحيرة تاهو موطناً للرياضات الشتوية والصيفية؛ وتشمل الرياضات الصيفية: النزهات، ركوب الدراجات، صيد السمك، تسلّق الجبال وركوب الخيل. إضافة إلى ذلك سيتمكّن لاعبو الغولف من الإستمتاع بمزايا هذا الموقع لمارسة رياضتهم. هذا ويمكن ممارسة النشاطات البحرية مثل ركوب الزوارق الآلية السريعة والإبحار بالمظلة والمشاركة في سباق القوارب الصغيرة والتجديف والتزلج والتزحلق على الماء والرحلات البحرية على متن قوارب تطوف نهر الميسيسبي الخلاب. كما يمكن ممارسة رياضة الغوص المُخصصة فقط للمحترفين نظراً لعمق البحيرة وارتفاعها عن سطح الأرض، ما قد يعرّض الغطاسين إلى خطر ضغط المياه.

 

تُعدّ بحيرة تاهو الاكبر في جبال سييرا نيفادا في أميركا الشمالية، ويتوجّه إليها في فصل الشتاء الآلاف من السياح للتزلّج على المنحدرات، إذ إن المنطقة تتميّز بتوفيرها خيارات واسعة النطاق من التضاريس المتنوعة إن للخبراء أو للمبتدئين. كما تضمّ 15 منتجعًا لممارسة رياضة التزلج لكن أفضلها هو Heavenly Mountain Resort الذي يقع في أعلى نقطة ويتميز بالإطلالة البانورامية على بحيرة تاهو ووادي كارسون في ولاية نيفادا.

 

الترفيه في تاهو:

تتنوّع الأنشطة الترفيهية في بحيرة تاهو بدءا من المهرجانات مروراً بالمعارض ووصولاً إلى سلسلة حفلات هارفي الموسيقية التي تُقام في الهواء الطلق ويحييها فنانون مثل إلتون جون وليدي غاغا وبرونو مارس. كما يمكن للسياح الترفيه في مختلف الكازينوهات المنتشرة في جنوب بحيرة تاهو، أي في الجزء الذي يقع في نيفادا، إذ توفر كل شيء يمكن أن تعيشه في لاس فيغاس.

 

أين يمكن الإقامة في تاهو؟

تمتّد على جوانب منطقة تاهو المنازل الريفية الصغيرة والفنادق من مختلف الفئات والمنتجعات والاستراحات، إضافة الى تخصيص حدائق وأراضٍ للتخييم. لن يكفيك يوم واحد في بحيرة تاهو إذ تتطلب الرحلة بين جميع أنحاء البحيرة أقلّه ثلاث ساعات في الربيع والصيف، هذا لأن البحيرة تمتد على طول 22 ميلا. ويمكن للزوار الاستمتاع برحلات القوارب لمشاهدة معالم المدينة في رحلة تستغرق نحو ساعتين للتطواف حول البحيرة، بإعتبارها وسيلة آمنة للاستمتاع بإطلالة على غابات الصنوبر والجبال المغطاة بالثلوج .

لعلّ الولايات المتحدة الاميركية من أهم الوجهات السياحية العالمية بسبب تنوّع مقوماتها الطبيعية، لكن تبقى بحيرة تاهو الأرقى بين هذه المقوّمات لما تحتويه من حدائق ومناظر رائعة تجذب السيّاح وتوفّر لهم أجمل تجربة للعيش على المرتفعات.

 

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل