‏”الإشتراكي” يشدد على سياسة التواصل‏

عرض ‏الحزب التقدمي الإشتراكي التطورات السياسية في البلاد. وأعلن مجلس القيادة في بيان إثر الاجتماع الذي عقده برئاسة رئيس الحزب وليد ‏جنبلاط في كليمنصو،‏ أنه سيتابع إتصالاته السياسية مع مختلف الجهات الرسمية والسياسية ‏والحزبية تأكيداً منه على سياسة التواصل المستمر مع الفرقاء لما ‏فيه مصلحة الإستقرار في ‏البلد.‏

وتوقف مجلس القيادة مطولاً عند الملف الإقتصادي والإجتماعي والأوضاع التي ‏وصلت إليها البلاد، حيث ناقش الإجراءات التي يجب إتخاذها للخروج من الأزمة الإقتصادية ‏المتفاقمة على كل المستويات والتي لم تعد تحتمل التأخير أو التعطيل لما لإنعكاساتها السلبية ‏من آثارها الخطيرة.‏

وفي هذا الإطار، شدد الحزب على ضرورة تكثيف الجهود لتأليف الحكومة الجديدة ‏لتنكب على العمل في مختلف الملفات والقضايا الملحة لا سيما الوضع الاقتصادي.‏

وذكر في بيانه، بضرورة إطلاق أوسع عملية إصلاحية في الإدارة العامة لا سيما ‏مع وصول الفساد إلى درجات غير مسبوقة تتطلب علاجات جذرية.‏

وأكد أنه سيتابع بشكل حثيث ومكثف تقديم الطروحات العلاجية في ‏القضايا الإقتصادية بعد أن أطلقها في مؤتمر صحفي تناول فيه، بالأرقام والمؤشرات، عدداً ‏من القطاعات والملفات. وشدد الحزب على ضرورة إتخاذ جملة من القرارات والإجراءات ‏التقشفية وتخفيض الانفاق غير الضروري قبل فوات الأوان.‏

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل