عدوان: ليتحمل المخالفون المسؤولية

أكد نائب رئيس حزب القوات اللبنانية وعضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عدوان أن لبنان يدفع ثمن الوقت غالياً بسبب التأخير في تشكيل الحكومة، فالإتفاق الذي حصل بين وزير المال وحاكم مصرف لبنان كان لشراء وقت قصير بتكلفة عالية جداً، مضيفاً أن تكلفة الإستدانة التي كان يدفعها مصرف لبنان باتت على عاتق الخزينة اللبنانية، وهي ستكون بحدود الـ200 مليار ليرة لبنانية بحسب الإتفاق الذي حصل، فيما سترتفع مع الوقت خلال السنوات القادمة.

وشدد عدوان على أن كل يوم تأخير في تأليف الحكومة سيدفع اللبنانيون جميعاً ثمنه دون أي إستثناء، مناشداً مرة جديدة الجميع العمل على تأليف الحكومة وتجاوز شد الحبال القائم.

أما في ما يتعلق بكلام وزير المال عن مئات الموظفين الجدد، فقد رأى أنه هناك خيارين، إما أدخلهم وزراء على الدولة من خارج القانون وبالتالي يجب على الدولة أن لا تدفع مستحقاتهم، أو أدخلهم وزراء بالتحايل على القانون القاضي بعدم إقامة أي توظيفات جديدة في المرحلة الراهنة، قائلاً: “ليتحمل من أدخلهم المسؤولية ونعلن بكل وزارة من أدخل الموظفين الجديد”.

وأضاف النائب عدوان أنهم بإنتظار التقرير الذي طلبه رئيس لجنة المال والموازنة عن تفاصيل عملية التوظيف الجديدة التي حصلت، وعند إكتمال الصورة سيكون لديهم حديث في هذا الموضوع.

في سياق أخر يتعلق بحادثة الجاهلية، أكد النائب عدوان أنه عملاً بمسؤوليته الرقابية كنائب تواصل مع وزير العدل، فيما كان من المفترض أن تتم الدعوة لإجتماع قريب جدا ًمع وزير العدل في لجنة الإدارة والعدل للتوقف عند ما حصل تماماً، ولكن توقفت الأمور بعد طلب تنحي مدّعي عام التمييز.

وأضاف أنه بعد حسم قرار التنحي ستعقد هذه الجلسة ليكون هناك توضيح أمام كل اللبنانيين حول كل ما جرى، داعياً الأجهزة اللبنانية بكل أجهزتها لأن يستمر التحقيق في الحادثة التي ذهب ضحيتها محمد أبو ذياب، لأن من حقه علينا أن نعلم ماذا حصل وحق اللبنانيين على دولتهم أن يعلموا ماذا حصل.

وختم عدوان كلامه مشدداً على أنه إن لم تحدد المسؤوليات في هذه الحادثة من بدايتها لنهايتها، فسيكون ذلك تشجعياً لأن تتكرر، ولا يمكن لأي لبناني عاقل يريد الدولة أن يمر مرور الكرام على حادثة مماثلة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل