ميفوق تتحضر لأكبر كعكة ميلادية في العالم

عقد نادي عشتروت – ميفوق ، مؤتمرا صحافيا في مجمع “الاوريزون” السياحي في حبوب – جبيل، تم خلاله الاعلان عن التحضير لأكبر “Buche de Noêl” في العالم بعنوان: “ميفوق بتتحدى الصين”.

شارك في المؤتمر، عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحواط ، رئيس البلدية هادي الحشاش والرئيس السابق يوسف اديب ، مختاري البلدة انطوان سلامة وكمال الحشاش رئيس دير سيدة ميفوق الاب ميشال اليان، منسق قضاء جبيل في حزب “القوات اللبنانية” عبدو أبي خليل، ومنسق “التيار الوطني الحر” في القضاء أديب جبران، رئيس النادي الدكتور بشير الياس، والاعضاء، رئيس جمعية الرحمة ايلي يوسف، وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وفاعليات.

وألقى النائب الحواط كلمة قال فيها: “أفتخر أن أكون معكم اليوم وأشارك في إطلاق نشاطات هذه البلدة النموذجية بأهلها ومناظرها الخلابة، والاحتفال الميلادي المميز الذي تحضر من أجله. فصورة اللبناني الحقيقي هي مواجهة الظروف المعيشية الصعبة التي يمر فيها البلد، وأن يبرز صورته الحضارية لأنه قادر أن يواجه الصين على الرغم من كل الأوضاع المستجدة في بلادنا. فاللبناني معروف بعزمه وإرادته الصلبة لمواجهة أقسى الظروف، كما نشهد في نادي ميفوق وأندية جبيلية ولبنانية أخرى.”

وأكد الحواط “دعمه لكل الجمعيات الأهلية متمنيا لو تنتهي قصة المحاصصة في لبنان والمشاكل اليومية والزبائنية السياسية، فيزدهر البلد وتتطور الإدارة، لنكشف للعالم صورة لبنان الحقيقية والحضارية”.

كما ألقى الياس كلمة رحب فيها بالحضور، وشكر وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان، على موافقته لرعايته وحضوره الحفل الميلادي الخيري الذي سيجري يوم الجمعة المقبل عند الرابعة من بعد الظهر في نادي عشتروت ميفوق.

وقال: “شاءت الصدفة أن يكون التحدي الذي نخوضه اليوم كنادي ميفوق أولا وكلبنان ثانيا ضد دولة الصين، التي تتصدر المرتبة الأولى لغاية اليوم كأطول كعكة ميلادية في العالم”.

وأوضح “أنه تم اختيار هذا الحدث تحديدا، إطلاقا واحتفاء باليوبيل الذهبي لنادي عشتروت، خصوصا أن بلدة ميفوق هي بلدة البطريركية الأولى، ونسبة إلى أهمية المواقع الأثرية والسياحية التي تحتويها”.

وشدد على أن “همنا اليوم أن نضع بلدة ميفوق على الخارطة السياحية المحلية والعالمية، من خلال دخولها العالم عبر بوابة غنيس للأرقام القياسية. أما هدفنا الأهم من خلال تنظيم أطول كعكة ميلادية، هو أن نبث فرح العيد في نفوس أكبر عدد ممكن من الناس، خصوصا الأشخاص غير المقتدرين إذ إن قيم العيد هي المحبة والفرح والعطاء.”

وأشار إلى “ضرورة صنع قالب حلوى لكسر الرقم القياسي، ستوزع كلها على المحتاجين من خلال الجمعيات والبلديات والأفراد، لذلك سيتم بيع القالب بسعر الكلفة فقط وأكد ” إن قوالب الحلوى هي من صنع باتيسري تستوفي كل الشروط الصحية المحددة من قبل وزارة الصحة وبأفضل المواد وأطيبها، لذا نشجعكم على المشاركة، وبكعكة تشكل جزءا من فوز لبنان على الصين بأطول كعكة ميلادية.”

في الختام، كانت كلمة لمنفذ قوالب الحلوى روي متى، أوضح فيها تفاصيل صنعها وكيفية حفظها سالمة لتزيينها وعرضها للزوار، شاكرا فريق العمل بأكمله على الجهود المبذولة لإنجاح هذا الحفل الميلادي.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل