الجبيلي: خطر الحرب اليوم أكثر من أي وقت

إستغرب رئيس المركز اللبناني للمعلومات في واشنطن جوزيف الجبيلي من التصاريح التي يدلي بها المسؤولون الاسرائيليون والموجهة الى لبنان، حول الأخطار المحدقة بهم، والصواريخ الموجهة اليهم والمصانع في لبنان وما يصل الى حزب الله من معدات.

وأضاف الجبيلي عبر إذاعة “الشرق” أن عملية درع الشمال تهدف الى تدمير الأنفاق التي سيستعملها حزب الله لاحتلال الجليل. وأشار إلى أن الموقف الأميركي داعم لاسرائيل خصوصًا عندما يصل الامر الى امنها.

وقال: “حتى روسيا اعتبرت ان اسرائيل لها الحق في الدفاع عن أمنها على الا يحصل حربًا مع لبنان”. وتابع: “هناك شق تهويلي في الموضوع، ولكن الوضع مختلف نظرًا للمواجهة الأميركية الإيرانية والعقوبات والتضييق المالي على إيران، ومحاولة خلق حلف دولي بوجه إيران”، وأكد أن هناك مواجهة بين أميركا وحزب الله وخطر الحرب اليوم أكثر من أي وقت سابق”.

ولفت إلى أن القرار 1701 لم ينفذ كاملاً ان من قبل نقل السلاح او مراقبة الحدود وغيرها وهناك خطر كبير لعودة الحرب بين اسرائيل وحزب الله. وقال: “اذا ثبتت حقيقة وجود تلك الأنفاق بحسب ما قاله بعض المسؤولين الاسرائيليين واتخذ القرار بتحضير الجيش لهذه العملية، فسنكون امام واقع مرير مع اسرائيل”.

وأضاف: “اسرائيل تخرق القرار 1701 من خلال خرقها للأجواء اللبنانية، ونقل السلاح الى حزب الله ايضًا خرق لهذا القرار، والتركيز في مجلس الأمن على السلاح غير الشرعي وعدم مراقبة الحدود يعتبرها المجلس الخطورة الاكبر”.

وأكد انه في إطار المواجهة الإيرنية الأميركية هناك طلب من أميركا لعدم الاستسلام الى حزب الله وسيطرته على القرار اللبناني، ومع هذه الرسائل التحذيرية لم يكن هناك اي اجراءات واضحة ليتخذها الجانب اللبناني.

وذكّر الجبيلي بأن هناك قراراً بعقوبات على الدول التي تساعد حزب الله.

وقال: “هناك بعض الأصوات التي تطلب إيضاحات معينة حول وجود حزب الله في اماكن الجيش اللبناني واليونيفيل، إنما في الوقت نفسه أميركا تعتبر ان الجيش هو المسؤول عن حماية لبنان ويجب الاستمرار بدعمه”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل