طوفان عالمي جديد!

استنتج الخبراء الأميركيون أن كمية كبيرة من المياه تتدفق عبر خندق ماريانا قد تغمر الأرض بأكملها. وقد أظهرت دراساتهم أن أعمق نقطة على سطح الأرض هي نوع من ثقوب التصريف التي تمتص الكيلومترات المكعبة من المياه من المحيط.

وفقاً للموقع الإلكتروني لـ”Nature”، شكل خندق ماريانا الصفائح التكتونية في المحيط الهادئ والفلبين. يبدو أن أحدهم يغطس تحت الآخر، ويسحب الماء خلفه. ويعلم الخبراء ذلك من قبل، ولكن دراسة جديدة أظهرت أن المياه تتسرب أكثر بـ4.3 مرة مما كان يعتقد سابقاً. ويتسرب ماء فقط من خلال خندق ماريانا لوحده حوالي ثلاثة كيلومترات مكعبة من الماء، وقد يكون هناك العديد من مثل هذه التسريبات إلى أحشاء الأرض.

وأكد العلماء، أنه يوجد محيطات تحت الأرض، وتصب فيها بانتظام مياه من السطح. وتوصل الخبراء إلى استنتاج بعد معالجة 600 ألف صورة زلزالية، مفاده أنه على الأقل في مكانين — تحت أميركا الشمالية وتحت الجزء الشرقي من أوراسيا — توجد خزانات مياه ضخمة في الحجم.

ويعتقد بعض الباحثين أن المياه التي تراكمت في الأعماق في يوم من الأيام يمكن أن تخرج، مما سيؤدي إلى طوفان جديد. ويعتقد البعض الأخر من العلماء أن “ثقب الصرف” يعمل من أجل مصلحة الكوكب، حيث أنه يسرب بعض المياه الذائبة من الأنهار الجليدية في أنتاركتيكا وغرينلاند إلى أحشاء الأرض. وبفضل هذه العملية، يرتفع مستوى المحيط العالمي بمعدل أبطأ بكثير.

المصدر:
Sputnik

خبر عاجل