اقتراح حلّ من بري إلى باسيل

شدد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي عسيران على أن الثنائي الشيعي “قدّم كل التسهيلات اللازمة لتشكيل الحكومة وتسيير الأمور في البلاد، وهو من البداية ارتضى بالقدر الأدنى من حصته الحكومية”.

وأشار، في حديث إلى “المركزية”، إلى أن رئيس المجلس النيابي نبيه بري “قد عبّر من جهته، وأكثر من مرة، عن استعداده للتدخل إذا ما طلب منه ذلك، وهو سعى ويسعى لإخراج الوضع الحكومي من عثرته وعنق الزجاجة العالق فيه، وهو في هذا السياق حمّل رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل اقتراح حل من شأنه حل العقدة السنية وتوزير أحد نواب “اللقاء التشاوري”، ولكن حتى الآن لم يؤخذ في هذا الاقتراح، علمًا أن بري لم يرفض أي صيغة توفر التوافق اللبناني تحت مسمى الوحدة الوطنية. ومن هذا المنطلق كان واضحًا في قوله إنه يرفض صيغة توسيع الحكومة إلى 32 وزيرًا”.

وإذا كان يرى حلًا قريبًا للأزمة الحكومية، قال عسيران: “للأسف، إن الأفق السياسي لا يؤشّر إلى ذلك قبل الأعياد. أما بعدها فقد يستجد ما ليس في الحسبان، خصوصًا وأن الساحة حبلى بالتطورات، سياسيًا وأمنيًا واقتصاديًا. هذا عدا بالطبع عما قد تجره وتستدعيه الأزمات الخارجية وفي دول الجوار”.

ولا يستغرب عسيران مضي قرابة السبعة أشهر على تكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة، لافتًا إلى أن حكومات سابقة أخذ تشكيلها أكثر من ذلك بكثير. وعزا ذلك إلى الصيغة السياسية القائمة، مشيرًا إلى أن “تطبيق اتفاق الطائف لم يستكمل وما نفّذ منذ ضئيل جدًا”.

واعتبر أن “هناك العديد من البنود الدستورية والقانونية تستوجب التعديل والتحديث وأن بعضها لم يعد متلائمًا مع التطور الذي شهدته الدول”.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل