التبشير بولادة المسيح ممنوع في ايران

قبل حلول موسم عيدي الميلاد ورأس السنة، أطلق النظام الإيراني حملة أمنية واسعة اعتقل بموجبها أكثر من 100 مسيحي، بهدف “تحذيرهم” من التبشير في الكريسماس، حسبما ذكر مدير مؤسسة الدفاع عن الحرية الدينية منصور بورجي.

وقال بورجي إن “عدد الاعتقالات في الأسبوع الماضي وصل إلى 114، بينما جرى اعتقال 142 مسيحيا في 11 مدينة مختلفة في جميع أنحاء البلاد في شهر تشرين الثاني الماضي.

ونقل مركز “ورلد ووتش مونيتور” عن بورجي، قوله إن معظم الموقوفين “سمح لهم بالعودة إلى بيوتهم بعد بضع ساعات، وقد تم إبلاغهم بتوقع مكالمة من وزارة الاستخبارات”، لكن لا يزال بعض الأشخاص قيد الاعتقال بسبب “الاشتباه في قيادتهم لجماعات دينية تبشيرية”.

وأضاف أن “الاستخبارات طلبت من المسيحيين أن يكتبوا تفاصيل بشأن أنشطتهم، مع التعهد بعدم الاتصال بأي من أعضاء المجموعات المسيحية الأخرى”.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، زعمت وكالة أنباء “مهر” الرسمية، أن بعض المعتقلين من الرعايا الأجانب الذي يحملون أسماء إيرانية.

ويعاني أبناء الأقلية المسيحية في إيران، البالغ عددهم حسب تقديرات حديثة نحو 90 ألف شخص، بسبب الاضطهاد، في وضع تصفه مؤسسات حقوقية بـ”المأساوي”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل