“اللبنانية الثقافية في العالم” ثمنت موقف “القوات”

 

اعلنت الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم ان مشروع القانون الذي تقدم به نواب حزب الكتائب اللبنانية الذي ينص على إلغاء المقاعد الستة المقترحة للنواب في الاغتراب، يعتبر خطوة قانونية لا بد منها في الاتجاه الصحيح، ويأتي متطابقا مع موقف الجامعة المستمر والمعترض على تصويت المغتربين لنواب في الاغتراب.

وثمنت الجامعة في بيان موقف حزب القوات اللبنانية الذي أعلنت عنه الأمينة العامة للـ”قوات” الدكتورة شانتال سركيس في احتفال كليفلاند في أواخر الشهر الماضي، والذي يصب أيضا في هذا الاتجاه. وأكدت أن أحزابا وكتلا أخرى تشاطر الجامعة أيضا مواقفها بهذا الصدد، متمنية أن يصدر عنها مواقف علنية بهذا الخصوص .

وقالت: إن الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم “تهيب بالرؤساء الثلاثة إيلاء هذا الموضوع الأهمية القصوى، والعمل على إلغاء المواد المتعلقة بنواب في الاغتراب، ونحن على يقين بأن المشرع، حين أقر القانون، لم يبغ إلا نوايا طيبة بالاستجابة لمطالب المغتربين المزمنة بالحصول على حقهم بالاقتراع. وأكدت الجامعة استمرارها بالدور الريادي في هذا الموضوع، ورفضها تسجيل المغتربين حاملي الجنسية اللبنانية في الخارج، لأنه يناقض الدستور الذي لا يميز بين اللبنانيين.

وتابع: “إننا، كمغتربين، نريد أن تصب أصواتنا في قرانا وبلداتنا ومدننا في لبنان، لكي نؤثر بالحياة السياسية اللبنانية، ولكي نحسن حاضر لبنان، ولكي نبني مع المقيمين مستقبله، خاصة وأن صوت المغترب صوت منزه بعيد عن الترغيب والترهيب، وقد تمرس بالديمقراطية في بلدان الإقامة”. والمت الجامعة من كل القوى السياسية في لبنان التأييد في هذه المطالب، راجية أن يجتاز لبنان أزمته الحكومية، لأنه من غير المعقول أن تستمر هذه الأزمة دون طائل.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل