شوماخر “ما بعد الحادث”

يصادف يوم 29 كانون الاول، مرور 5 سنوات على الحادثة التي قلبت حياة مايكل شوماخر، أحد أعظم أبطال الفورمولا 1، رأسا على عقب، إلا أن تفاصيل حياته بعد الحادثة وحالته الصحية لا تزال خفية حتى الآن.

وأصيب شوماخر في أواخر كانون الاول 2013، جراء الاصطدام بصخرة أثناء ممارسة رياضة التزلج، ودخل في غيبوبة استمرت لفترة طويلة.

وبعد مغادرته المستشفى، أصدرت زوجته كورينا شوماخر بيانا صحفيا، طالبت فيه محبيه التضامن معه في “الصراع مع المرض”، مؤكدة أنها لن تتحدث لوسائل الإعلام بعد ذلك.

إلا أن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، نشرت تقريرا مفصلا يكشف الكثير عن طبيعة الحياة التي يعيشها شوماخر الآن، موضحة أنه “يختبئ عن العالم ويطبق السرية على حياته”، حيث يعيش داخل قصر على ضفاف بحيرة جنيف السويسرية، تبلغ تكلفته 50 مليون جنيه إسترليني.

وأضافت الصحيفة أنه لا يعيش داخل القصر إلا المقربون من السائق العالمي، من بينهم والداه.

ويجهل السكان المحليون للمدينة، الذين يبلغ عددهم 13 ألف، الحالة الصحية للنجم الألماني الذي يعيش بينهم. وذكرت مصادر الصحيفة أن شوماخر يتلقى رعاية طبية مهمة منذ أن غادر المستشفى، تقدر تكاليفها بأكثر من 50 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع.

وتابعت: “هناك تقارير تفيد بأن 15 طبيبا وأخصائيا يعتنون به على مدار الساعة”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل