لجنة الصحة وافقت على قانون الصيدلة السريرية

 

عقدت لجنة الصحة العامة والعمل والشؤون الاجتماعية جلسة برئاسة النائب عاصم عراجي وحضور النواب: فادي علامة، ماريو عون، امين شري، عناية عز الدين، عدنان طرابلسي، علي المقداد، فادي سعد، محمد القرعاوي، سليم خوري، بلال عبدالله، والكسي ماطوسيان.

وحضر نقيب الاطباء ريمون صايغ، محامي النقابة شارل غفري، المدير العام للتعليم العالي احمد الجمال، ومن مجلس نقابة الصيادلة زياد نصور، وثريا دمياطي، والصيدلانية رنده عون، ومحامي نقابة المستشفيات الخاصة ناجي الهاني.

اثر الجلسة، قال رئيس اللجنة النائب عراجي: “اجتمعت لجنة الصحة اليوم، وجرى نقاش طويل حول قانون الصيدلة السريرية، وبعدما حددنا واجبات الصيدلي السريري ومؤهلاته، توافقت اللجنة على هذا القانون اي الصيدلة السريرية تختص بالدواء، ووظيفته تكون في المستشفيات وفي الصيدليات. وهذا القانون جيد وهو يخفف من استعمال الدواء العشوائي ومن مضاعفات بعض الادوية. واريد ان اتحدث ايضا عن قانون سلامة الغذاء، فهذا القانون تم التوافق عليه عام 2015 بعد مناقشات لسنوات طويلة، ولغاية اليوم فان مراسيمه التطبيقية لم تصدر بعد. سنببدأ في السنة الرابعة ولم تصدر المراسيم التنظيمية بعد، ورأينا في المؤتمر الصحافي الذي عقده وزير الصحة ومسألة اللفت الذي يتضمن مادة مسرطنة، ونحن نعرف كأطباء ان هذه المادة مسرطنة. وللاسف، هناك مؤسسات في البلد تستعملها. فهذه المادة ممنوع ان ادخالها الى لبنان، المفروض ان يفتح تحقيق كيف جاءت هذه المادة وكيف تستخدم لفترة طويلة. وللاسف، هناك مؤسسات كثيرة في البلد تستخدمها. نحن نطالب بأن يبدأ تطبيق قانون سلامة الغذاء، فنسبة امراض السرطان ازدادت في البلد من تلوث الليطاني، الى تلوث المواد الغذائية، ويحكى عن اسمدة غير شرعية، وهناك اسمدة كيمائية مسرطنة تدخل عبر معابر غير الشرعية وتعطى للمزارع. من اجل ذلك، فالوزارات المعنية بسلامة الغذاء عليها أن تجتمع لاصدار المراسيم التطبيقية لهذا القانون”.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل