“إذا مش السبت”… الأحد

نقل مدير عام الامن العام اللواء عباس إبراهيم الى رئيس الجمهورية مواقف ايجابية بالتسهيل وبالتجاوب مع مبادرته من كل “اللقاء التشاوري” ومن الرئيس المكلف سعد الحريري. وأفادت مصادر مطلعة، ان ٩٠ في المئة من المبادرة قد تحقٌق ولم تعد ثمة عراقيل، وأن الأمور وصلت الى خواتيمها وباتت الولادة الحكومية قريبة ولم يبق الا تفاصيل طفيفة لاستكمال التسوية من كل جوانبها.

وقالت المصادر ان عملية الترشيح أيضاً شقت طريقها نحو الحل ولن يكون الترشيح لاسم واحد بل لأكثر من اسم، يقدمها نواب “اللقاء التشاوري” خلال الساعات المقبلة فتكتمل لائحة الأسماء وتسلم الى اللواء إبراهيم.

أما اجتماع الحريري و”اللقاء التشاوري” فقد يكون في القصر الجمهوري يوم الجمعة بعد عودة النائب فيصل كرامي من سفره، حتى وان لم يدرج بعد موعد لزيارة لهم لبعبدا.

وأكدت المصادر ان ولادة الحكومة متوقعة إن لم يكن السبت فالأحد على ابعد تقدير. ولا تستبعد مصادر اخرى وزارية ان يكون الجمعة هو يوم الحل الشامل الذي يتوج بصدور مراسيم الحكومة.

المصدر:
النهار

خبر عاجل