علوش لـ”القوات”: حكومة التسويات لا التنازلات

 

تفاؤل يسود المشهد السياسي ولبنان ينتظر، بحذر، أن تبصر حكومته النور قبيل نهاية العام. فهل دخلت فعلاً المشاورات الربع الساعة الأخير أم أن عقدة مخفية ستظهر إلى العلن بعد الوعود والتطمينات؟ بنود وُضعت، أي أن تنازلات قُدّمت، لكن على حساب أي فريق سياسي؟

النائب السابق مصطفى علوش يرد على هذه التساؤلات، مشيراً إلى أن الحكومة تسلك الطريق الصحيح بحسب الانطباعات والتصاريح، “لكن لا يمكننا أيضاً أن نستبق الأمور ونقول إنها أصبحت جاهزة إن لم يوقّع رئيس الجمهورية ميشال عون على التشكيلة”.

ويضيف في حديث لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني أن التفاؤل بإنجاز الحكومة أصبح أكبر بكثير خصوصاً مع كلام حزب الله التفاؤلي، ويشدد على “ألا أحد يملك شيئاً في الدولة حتى يتنازل عنه، وكل ما يصب بمصلحة الانتظام العام هو المطلوب، لأنه عملياً ما يحصل في الحكومات التوافقية وحكومات الوحدة الوطنية هو تسويات لا تنازلات”.

ويعتبر علوش أن التأخير خسارة للجميع وإنتاج الحكومة قد يساهم في إصلاح الأضرار التي حصلت جراء التأخير مؤكدًا أن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وضع خطوطاً حمر أبى ان يتم تجاوزها مهما كلفت.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل