“القوات” و”المستقبل” و”الاشتراكي”: اللائحة السورية تافهة

تفاعلت في الاوساط السياسية “اللائحة” التي أصدرتها أخيراً “هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب” في سوريا، إستناداً، كما تقول، إلى قراري مجلس الأمن 1267 و1373 والتي شملت أكثر من 615 شخصية من جنسيات عربية وأجنبية، وفي لبنان ضمّت أسماء رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط، إضافة الى نواب سابقين وشخصيات دينية.

وأكدت مصادر “القوات اللبنانية” تعليقاً على اللائحة السورية عبر “الجمهورية”، انّ “ما تضمّنته من اتهامات هو افتعال من قبل النظام للقول انّ هناك دولة سورية سيّدة على أراضيها وتختزن كل مقومات الدولة وفي طليعتها القضاء، فيما الواقع مختلف تماماً، حيث انّ الدولة السورية صوَرية على أرض موزّعة النفوذ بين العربي والتركي والإيراني والإسرائيلي والغربي، وبالتالي لا قيمة لكل ما قيل ويقال من قبل طرف فاقد قراره، وكلامه لا يتجاوز تسجيل المواقف”.

ووصفت مصادر في تيار “المستقبل” هذه اللائحة بالقرار السوري “التافه” الذي لا قيمة له، مشيرة الى أنّ هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة، وأصلاً يستحيل على النظام السوري إثباتها لأنها غير موجودة.

ورأت هذه المصادر أنه في مقابل مطالبات لبنانية بضرورة إنهاء ملفات أمنية عالقة مع سوريا لجهة الاتهامات الصريحة الموجّهة لقيادات وضباط سوريين بالارهاب وملف المفقودين في السجون السورية، ردّ النظام السوري على طريقته متّهماً قيادات لبنانية بالإرهاب إنما هي عملياً من ضحايا إرهابه.

وأوضحت المصادر أنّ هناك اتهامات لبنانية صريحة ضد رئيس مكتب الأمن الوطني في سوريا علي مملوك بالارهاب، واتهامات مدجّجة بالوقائع، بعد صدور القرار الاتهامي في تفجير مسجدَي “السلام والتقوى” (في طرابلس) لضابطين من الاستخبارات السورية يقفان خلف التخطيط للهجوم الإرهابي وإعداد السيارتين المفخختين في الداخل السوري، أحدهما النقيب محمد علي علي، ضابط في فرع فلسطين. والمتهم الثاني يدعى ناصر جوبان، أحد ضباط فرع الأمن السياسي.

وتساءلت المصادر: “كيف لمتّهم بالارهاب أن يتّهم الآخرين بالارهاب؟”. ورأت المصادر انه عند صدور موقف رسمي من جانب الحكومة السورية بهذه الاتهامات التي تطاول قيادات لبنانية، بينها رئيس الحكومة، من الضروري صدور موقف من رئاسة الحكومة أو رئاسة الجمهورية في لبنان للردّ على هذه الاتهامات.

وقالت مصادر الحزب التقدمي الاشتراكي لـ”الجمهورية” إنّه “لطالما ابتدعَ النظام السوري أساليب جديدة لتوزيع رسائله التهديدية في حق الأطراف السياسية المناوئة له، ولكل من رفض واعترض على ما قام به من قتل وتهجير وتدمير. وليست المرة الأولى التي ترسل هذه الرسائل، فقبلها وصلت رسائل مفخخة وعبوات ناسفة وكلها لم تُثنِ الحزب التقدمي الاشتراكي عن موقفه المُنحاز إلى جانب الشعب السوري.

ورأت “أنّ التوقيت قد يكون مرتبطاً بحالة الزهو التي يعيشها النظام ظنّاً منه أنه انتصر، فكيف يكون الانتصار على أشلاء الشعب السوري، ربما بقي النظام ولكن ذهبت سوريا التي نعرفها”.

أمّا في شأن موقف وزارة الخارجية اللبنانية، فلفتت المصادر إلى أنه “سؤال يوجّه إلى الوزارة التي لم نسمع منها موقفاً رسمياً”.

وحول تداعيات الخطوة على البيان الوزاري للحكومة العتيدة في شأن العلاقات الثنائية مع سوريا، اكتفت المصادر الاشتركية بالقول: “سننتظر تأليف الحكومة ولكل حادث حديث”.

المصدر:
الجمهورية

خبر عاجل