الرئيس البرازيلي يؤدي اليمين الدستورية

أدى الرئيس البرازيلي الجديد، جاير بولسونارو، اليوم الثلاثاء، اليمين الدستورية ليتولى رسميا منصبه الذي فاز به في انتخابات الرئاسة التي جرت في الـ 28 تشرين الأول 2018.

وقال بولسونارو، في خطاب القسم الذي أداه خلال جلسة خاصة للجمعية الوطنية البرازيلية: “أقسم بالمحافظة على الدستور وحمايته والالتزام به، والتمسك بالقانون والعمل على الخير العام للشعب البرازيلي ودعم وحدة البرازيل ووحدة أراضيها واستقلالها”.

ووصل بولسانارو رفقة زوجته ميشيل ونجله كارلوس إلى مقر الجمعية الوطنية على متن سيارة مكشوفة من نوع “Rolls-Royse”، وفق تقليد التزم به الرؤساء البرازيليون المنتخبون، وحيا الجماهير التي تجمعت في الموقع.

وجرى ذلك بعد أن قالت بعض التقارير الإعلامية إن الرئيس الجديد قد ينتهك هذا التقليد نظرا لدوافع أمنية لا سيما أنه واجه في أيلول 2018 محاولة اغتيال قضى على إثرها عدة أسابيع في المستشفى.

وفاز بولسانارو، السياسي من “الحزب الاجتماعي الليبرالي” المحافظ، بمنصب الرئيس البرازيلي خلفا لسلفه، ميشال تامر، الذي يواجه حاليا اتهامات بالفساد، بعد جولة انتخابات ثانية يوم 28 تشرين الأول، وتستمر ولايته حتى 31 كانون الأول 2022.

ويبرز الرئيس البرازيلي الجديد بمواقفه وتصريحاته اليمينية والشعبوية، وسبق أن أكد مرارا دعمه لسياسات نظيره الأميركي، دونالد ترامب، الذي وصفه بقدوته.

وتعهد بولسانارو مرارا بأن يحذو حذو ترمب في نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل