النمسا تحت الحصار

أدى تساقط الثلوج القياسي في النمسا منذ أسبوع إلى مشاكل في انتاج ملح إذابة الثلوج وتسليمه، على ما قالت شركة “سالينين اوستريا” المنتجة له.

وفيما الطلب في أوجه، تعاني الشركة، ومقرها في قلب جبال الألب، “صعوبات كبيرة في تأمين الطلبات”، لأن الطرقات الرئيسية مقطوعة أو تحظر عليها حركة السير، بسبب خطر وقوع انهيارات ثلجية، على ما أوضحت الناطقة باسمها كاثرينا شتاينر.

يضاف إلى ذلك أن الكثير من أجراء الشركة التي توظف نحو 500 شخص، لا يمكنهم التوجه إلى مركز عملهم الأمر الذي يؤثر على الإنتاج أيضا.

الشتاء الماضي، باعت الشركة، ومقرها في ابينسي قرب سالزبورغ، 500 ألف طن من الملح المعدّ لإذابة الثلوج.

وبلغ ارتفاع الثلوج المتساقطة في الأيام الأخيرة في غرب النمسا ثلاثة أمتار، ما أدى إلى محاصرة بعض القرى. وأدت الأحوال الجوية إلى إلغاء سباقات تندرج ضمن كأس العالم للتزلج الألبي للإناث في 12 كانون الثاني و13 منه في منطقة تيرول.

المصدر:
AFP

خبر عاجل