لا تناقض بالموقف الأميركي من سوريا

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وقوف بلاده مع مصر في حربها ضد الإرهاب، واصفا اجتماعه الذي عقده مع رئيس البلاد عبد الفتاح السيسي في القاهرة، الخميس، بأنه “مثمر”.

وقال بومبيو، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري، إن الإدارة الأميركية ستستمر في تشجيع الاقتصاد المصري والاستثمار في مصر، مشيرًا إلى اتخاذ القاهرة “إجراءات إصلاحية” اقتصادية تحت قيادة السيسي “من أجل تحقيق الرفاهية للشعب”.

وأضاف بومبيو: “نقدر دعم الرئيس السيسي للحرية الدينية، ونقدر أهمية الدور المصري في مكافحة الإرهاب، وأكدنا أهمية دورها التاريخي في ذلك”.

من جهته، قال وزير الخارجية سامح شكري، إن العلاقات المصرية الأميركية وآليات التنسيق حولها تهدف لتعزيز التعاون، مؤكدا أن التعاون بين الجانبين يشمل مجالات عدة .

وأكد شكري، أن المشاورات عبر آلية 2+2 فرصة لتناول العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وتناول القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحة الدولية، موضحا أنه يجرى تنمية هذه العلاقات.

وأوضح شكري أن هناك تنظيمات منتشرة في سوريا وليبيا إرهابية خلافا لداعش وفي مقدمتهم جماعة الإخوان المسلمين التي تمارس العنف، مشيرا لوجود منظمات إرهابية أخرى منتشرة في أفريقيا ومنها بوكوحرام، مضيفا، جماعة الإخوان إرهابية ولا تختلف في سلوكها عن داعش.

 

المصدر:
اليوم السابع

خبر عاجل