وقفة احتجاجية لمزارعي عكار

يخرج المزارعون في سهل عكار الى اراضيهم الزراعية، لليوم الثاني، للملمة ما تبقى لهم من أرزاق، وليحصوا حجم الخسائر الكبيرة التي خلفتها السيول داخل حقولهم الزراعية والبيوت البلاستيكية التي أغرقتها مياه الانهر، فضلا عن مياه الامطار التي دخلت البيوت البلاستيكية وأتلفت كل ما فيها جراء تحطمها بفعل قوة الرياح التي ترافقت مع العاصفة.

وبإزاء حجم الكارثة واحساس المتضررين بأن ثمة تباطؤا في عملية مسح الاضرار والتعويض، نفذ عدد من المزارعين وقفة احتجاجية لهم امام الخيم والبيوت البلاستيكية المحطمة بين بلدتي تلبيبة والشيخ زناد، عبروا خلالها عن عمق المأساة التي لحقت بمحاصيلهم والخسائر الكبيرة التي منوا بها جراء العاصفة والسيول.

وطالبوا رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف سعد الحريري “بالوقوف الى جانب مزارعي عكار في هذه الكارثة، خصوصا أن المزارعين يرزحون أصلا تحت وطأة الديون”. وحذروا من “تحرك كبير سيقوم به المزارعون في الايام المقبلة، ما لم يبادر المعنيون الى الكشف وتعويضهم سريعا”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل