بياض الأرز والمزار واللقلوق يغلب سواد التأليف

حط الزائر الابيض مميزاً هذا العام في لبنان مكللاً الجبال ببياض ناصع افتقده اللبنانيون، ليأتي متنفساً لهم بعد تعثر حكومي وأجواء حياتية ضاغطة.

بعد سنتين من “الشح”، يستعد محبو التزلج خلال نهاية هذا الأسبوع مع الطقس الجميل المتوقع، الى اجتياح منتجعات التزلج. الموضوع لا يتعلق فقط برياضة شتوية محببة لدى الكثيرين، إنما يتعداه الى موسم سياحي ومعيشي بـ”أمه وأبيه”.

المتاجر المخصصة لتأجير أدوات وألبسة التزلج تنتشر في محيط المنتجعات. المطاعم والمقاهي الفاخرة والصغيرة والأفران والفنادق تنشط مع نشاط حركة المتزلجين. الدورة الاقتصادية لأبناء القرى التي تعتاش من هذا الموسم لخمسة أشهر في السنة تتحرك بدورها، معلنة النصر على الضائقة الحياتية.

هذا العام، افتتح موسم التزلج بزخم. بين عيدي الميلاد ورأس السنة استقبلت معظم مراكز التزلج روادها، وحطت “نورما” بكل قوتها لتزيد الثقة بالموسم المنتظر الذي يُتوقع ان يستمر حتى نهاية آذار المقبل.

كمية الثلج التي تساقطت، نوعيته، سماكته وتوقيت هطوله، جميعها عوامل تبشّر بأن الموسم “قلّع وكتّر”.

موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني جال على أبرز مراكز التزلج، إذ حلّ الموسم في الأرز باكراً، وافتتحت حلبات التزلج ابوابها في 27 كانون الاول 2018.

يشدد رئيس مجلس إدارة Tele Ski الأرز جوني كيروز على أنهم يعولون كثيراً على هذا الموسم، لكنه يبدي خشيته في المقابل من ان يؤثر الوضعين المعيشي والاقتصادي على الحركة السياحية الشتوية وعلى هذا النوع من السياحة الترفيهية.

مدير محطة Tele ski الأرز إيلي فخري أشار الى أن إقبالاً كثيفاً يسجل مع بداية هذا الموسم خلافاً للسنوات الماضية، وهناك حماسة لدى الناس.

يشرح الأسعار لموقع “القوات” مؤكداً أن إدارة المنتجع تدرس الأسعار، كل حالة على حدا، فإذا كانت العائلة مؤلفة من 5 أشخاص لا تكون التعرفة ذاتها كما ولو أن شخصاً واحداً يقصد التزلج. تتراوح الاسعار بين 45 ألف ل.ل خلال أيام الاسبوع و60 ألف ل.ل في نهايته، فيما سعر ساعة التدريب تتراوح بين 25 و30 دولاراً.

ينوه فخري ببلدية وباتحاد بلديات بشري اللتين قدمتا الدعم لأهالي المنطقة على أسعار التزلج للموسم كاملاً، إذ بلغت قيمتها سابقاً 500 دولار، أما اليوم لا تتجاوز 125 ألف ل.ل، مع اسعار خاصة للطلاب.

يوضح أن الاستعدادات بدأت منذ ثلاثة أشهر، وانجزت شركة متخصصة بأعمال الصيانة، كافة إجراءات السلامة العامة قبل افتتاح الموسم، على مناطق التزلج الخمس.

في مزار – كفرذبيان لا يبدو الوضع مختلفاً، الموسم انطلق بقوة أيضاً. توضح مديرة التسويق في شركة سياحة واستثمار المزار نيكول واكيم أن كمية الثلج التي تساقطت كافية لكل الشتاء، والموسم بدأ قبل أكثر من 15 يوماً عن السنة الماضية.

تلفت لموقع “القوات” الى أن الاسعار تتراوح بين 30 و100 ألف ل.ل، بحسب الأيام ومدة التزلج.

تضيف، “أدخلنا هذا العام نشاطاً جديداً الى حلبات التزلج. Zipline وهو حبل يتعلق به الناس ويجولون فوق المساحات المخصصة للتزلج بمسافة كيلومتر و700 متر وبسرعة 80 كلم في الساعة، وهو بمثابة بنزهة”.

تلفت الى أن العمل جارٍ ليلاً نهاراً لتأمين السلامة العامة على الحلبات، كما أن فرق الانقاذ والصليب الأحمر اللبناني على اهبة الاستعداد، على ان يلتزم الزوار بالتعليمات العامة إن على حلبات التزلج أو الطرقات. ويمكن للمتزلجين في Station Mzar Ski Resort – كفرذبيان ان يمارسوا هوايتهم على مساحة 100 كم مستعينين بـ19 مصعداً.

في اللقلوق افتتح الموسم في الاول من كانون الثاني، وتلفت مديرة مشروع التزلج في اللقلوق نور سعد أن كمية الثلوج التي تساقطت كبيرة وتجاوزت المترين، وهي كافية لموسم طويل ومميز.

تشير لموقع “القوات” الى ان الاسعار لا تزال كما كانت في السنة الماضية تتراوح بين 25 و40 الف ل.ل.

تكشف سعد عن أن اليوم الاول لافتتاح الموسم فاق كل الترجيحات من حيث عدد الزوار، خلافاً للسنوات الماضية، متوقعة موسماً طويلا، لا سيما ان نسبة الإشغال الفندقي في المنطقة لنهاية هذا الاسبوع لامسة 100%. وفي اللقلوق 7 حلبات للتزلج وأخرى snow park لمحبي الالعاب البهلوانية على الثلج.

تشير الأرقام إلى أن أكثر من عشرة آلاف زائر يقصدون مناطق التزلج في نهاية الاسبوع لبنانيون وأجانب. صحيح، لا يمارس جميعهم رياضة التزلج، إذ تقضي مجموعات كبيرة يومها الثلجي محاولة الاستمتاع بالمناظر الطبيعية، إلا ان الاكيد أن “مشوار الثلج” لا يُعوّض جسداً وروحاً… فإلى الى زائرنا المميز سِرّ.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل