عقيص: “خلّي كل واحد يشتغل شغلو”

 

اعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص أن هناك اجتهاداً تشريعياً في المجلس النيابي، وحتى رئيس مجلس النواب نبيه بري أبدى إعجابه بهذا الموضوع. وأضاف عقيص عبر “إذاعة الشرق” أننا “لا نملك مسؤولية في العمل السياسي والدستور عندنا هو الأقل إحتراماً وهذا غير مقبول، فالقانون يخضع لمزاج الوزراء”. وحول عاصفة “نورما”، قال: “كنت أتأمل بعد ما حصل في كل المناطق من أضرار تشكيل خلية كوارث طبيعية، وحصل اجتماع ولكن ما هي صلاحيات هذه اللجنة، ما هي ميزانيتها؟

ولفت إلى أن المشكلة ليست في المسؤولين فقط، بل أيضاً تقع على عاتق المواطن كونه يخالف أيضاً القانون في بناء البيوت غير القانونية. ورأى ان الحل دائماً هو في استقلال السلطة القضائية عن السلطات الأخرى. ومع كل السوداوية المبررة التي يشهدها الوطن، الحلول متوفرة، بحسب عقيص. وقال: “قرار مصير سوريا يبحث بين جهتين: الولايات المتحدة وروسيا”. وتمنى أن يكون هناك سلام في كل الدول العربية وان يعود جميع النازحين إلى ديارهم آمنين وأن تنتهي مأساتهم، وأن تعيد سوريا النظر بنظرتها إلى الدولة اللبنانية وتعامل لبنان كدولة ذات سيادة تامة. وتابع: “آن لسوريا ولكل دول العالم ان تحترم السيادة اللبنانية وهذه تدخل في مسؤوليتنا أيضاً”.

وحول موضوع القمة الاقتصادية، قال عقيص: “القمة كحدث أمر إيجابي للبنان ولا داعي لاختلاق توترات داخلية كونه أمر مسيء للسلطة السياسية”. وحول رفض الرئيس بري حضور ليبيا القمة، أضاف: “الإمام المغيب ليس خسارة شيعية، هو خسارة لبنانية بامتياز، ومن حق أبناء الطائفة الشيعية مطالبة مصير الإمام الصدر ولكن أن يؤثر هذا الموضوع على المصلحة اللبنانية، هذه المسألة فيها نظر”. وتابع: “الرئيس بري صلة الوصل بين كل اللبنانيين، مخترع الحلول الوطنية والوسطي، صورة وحاجة كبيرة لكل اللبنانيين”.

وتمنى على كل رئيس سلطة ممارسة دوره فقط، كما تمنى على الرئيس المكلف سعد الحريري أن ينشط لتشكيل حكومة وتقديم صيغ حكومية، وألا يُطرح عليه صيغ، “خلّي كل واحد يشتغل شغلو”. وقال: “لم يعد يفرحني الحديث عن المعجزة اللبنانية وتعلق اللبنانيين بالفرح والحياة، فالمطلوب منه فقط محاسبة السياسيين”.

وشدد على لنه لا يمكن البحث بأي تعديلات دستورية في لبنان في ظلّ وجود فريق يحمل سلاحاً داخل التركيبة اللبنانية، وان القوات اللبنانية منفتحة على جميع الأفرقاء السياسيين في لبنان لا سيما التيار الوطني الحرّ، باستثناء حزب الله الذي تنحصر العلاقة به في اطار المؤسسات الدستورية.

وحول ما حصل في زحلة أمس الجمعة، قال: “بالنسبة الى شركة كهرباء زحلة ومعمل ميموزا، كان عادياً جدياً حيث ان كل فريق شكر شريكه ومن يشبهه في العمل العام، اما القوات فهي كانت ولا تزال شريكة الناس في زحلة، وتحمل همومهم”.
وأضاف: “الكهرباء بقيت ٢٤:٢٤ وهذا الأهمّ ونتساءل لماذا الحديث اليوم عن انخفاض الفاتورة بنسبة عشرة بالمائة بعد ان كان الوعد بخفضها بنسبة 35٪؜، وهل ال 25٪؜ ستذهب في جيوب الشركاء الجدد؟
اما بالنسبة الى معمل ميموزا وملف التلوث فكنّا اول المطالبين والداعمين للموضوع وسنبقى على مراقبتنا للإجراءات وللأموال التي ستصرف وللحوكمة التي نريدها شفافة وعادلة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل