الراعي والنواب الموارنة… في “اجتماع تشاوري وجداني”

 

يستبق البطريرك الماروني مار بشارة الراعي سفره إلى الولايات المتحدة، بلقاء النواب الموارنة يوم الأربعاء المقبل للتداول في دور الموارنة في مواجهة الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة.

وقالت مصادر مطلعة على أجواء بكركي في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” إن الراعي سيعقد اللقاء مع النواب قبل سفره إلى الولايات المتحدة في زيارة رعوية إلى واشنطن، يلتقي خلالها مسؤولين أميركيين، قد يكون الرئيس الأميركي من بينهم، إضافة إلى الرعايا اللبنانيين في الولايات المتحدة.

ووجهت أمانة سر البطريركية المارونية دعوة إلى رؤساء الكتل النيابية والنواب الموارنة للمشاركة في “اجتماع تشاوري وجداني” يعقد في الصرح البطريركي في بكركي يوم الأربعاء المقبل، وذلك “للتداول في دور الموارنة في مواجهة الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وما بلغت إليه من ترد على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وما تقتضيه من مبادرات ومقاصد تنسجم وواجبهم في الحفاظ على دولة لبنان التي كانوا في أساس قيامها وقدموا المئات من الشهداء في سبيل بقائها”.

ونقلت وكالة الأنباء “المركزية” عن مصادر مطلعة قولها إن “اجتماع الأربعاء سيحصل بعيدا من الإعلام وستكون المشاورات مغلقة في صالون الصرح البطريركي أو في قاعة الاجتماعات، وسيلتقي الراعي الوفود دفعة واحدة وليس تباعا وسيتناول عمق القضايا المصيرية والسيادية التي يمكن أن تؤثر على النظام اللبناني. وسيصار إلى إصدار بيان في ختام اللقاء”.

إقرأ أيضاً: “الموارنة” الى بكركي الأربعاء

المصدر:
الشرق الأوسط, وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل