أبو الحسن: الوضع الاقتصادي على شفير الهاوية

حذر عضو اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن ‏من الوضع الاقتصادي في بيروت، الذي بات على شفير الهاوية، قال أبوالحسن إن “الأزمة السورية لم تصل إلى خواتيمها بعد”، مشدداً في الوقت نفسه على أنه “لا ثقة لدينا بنظام دمشق، ونحن منحازون لإرادة وحقوق الشعب السوري التواق الى الحرية والتغيير”.

ورأى أبو الحسن، في حوار مع “الجريدة”، ‏ان “جزءا من الصراع على تشكيل الحكومة هو صراع مبكر على سباق رئاسة الجمهورية، وثمة جزء آخر، هو عملية استعراض القوة وإظهار حجم القوى، كي يقال أنا الأقوى وأنا الأقدر، وبالتالي أنا أملك الحيثية التمثيلية ويجب ترجمة هذه الحيثية في هذا الموقع”.

وأشار إلى انه “من خلال بعض الأبواق والكتبة وبعض من يسمون بالسياسيين المرتبطين بالنظام السوري، يحاولون فرض معادلة انتصار سوريا، وترجمة ما يسمى بالإنجاز الميداني في الداخل اللبناني”.

وعن الملف الاقتصادي، قال الحسن: “نحن نقترب سريعاً من الخط الأحمر، واذا لم نقم بعملية تغيير الاتجاه وتخفيف الاندفاع من خلال اجراءات قاسية فلن نستطيع الهروب من الهاوية”، مردفاً: “لهذا السبب، نقوم كحزب تقدمي اشتراكي وككتلة اللقاء الديمقراطي بجولة على جميع القيادات السياسية، حاملين مقترحات اقتصادية إنقاذية درست بعناية، وهي ليست مستحيلة إنما هي جدية وتحتاج الى نوايا حقيقية والتزام وتحتاج الى رجال دولة مؤتمنين على مصير البلاد، وأن يأخذوا بتلك المقترحات ويبدأوا فورا تخفيض نسبة العجز وتنفيذ بعض الاصلاحات المالية، للابتعاد عن الهاوية”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل