انتخابات رئاسة الطائفة الانجيلية وعضوية المجمع الأعلى

 

عقدت الهيئة العامة للمجمع الأعلى للطائفة الانجيلية اجتماعا لها في الرابية، برئاسة القس د. سليم صهيوني، وبمشاركة كافة مندوبي الكنائس من جميع المحافظات اللبنانية والسورية يوم السبت الواقع فيه 18 كانون الثاني 2019.

بعد خدمة العبادة، وكلمة القس صهيوني الذي قدم تقريرا عدد فيه انجازات المجمع وخدماته الرعوية والكنسية والتربوية والتنظيمية في سورية ولبنان طوال 35 سنة. وكان القس صهيوني قد ابدى رغبته بعدم الترشح لدورة أخرى، مما أطلق عملية الترشيح والانتخاب التي أسفرت عن النتائج التالية:

القس جوزيف قصاب، رئيسا للمجمع الاعلى، القس صموئيل حنا، نائبا للرئيس. القس ماكرديج كراكوزيان، امينا للسر. القس د. ميلاد داغر، امينا للمال. القس د. صموئيل خراط، مقررا. الشيخ القاضي فوزي داغر، مستشارا حقوقيا للطائفة. وعضوية كل من القساوسة: النائب د. ادكار طرابلسي، الدكتور حبيب بدر، عماد زعرب، ليون مقصوديان، اندراوس سلامة، فؤاد المصري، ابراهيم نصير، سليم صابونجي. وقد صوتت الهيئة العامة بالاجماع ان يكون القس د. سليم صهيوني رئيسا فخريا للطائفة مدى الحياة.

وتقرر ان يعلن المجمع الاعلى عن اجراءات التسلم والتسليم خلال شهرين من تاريخه.

نبذة عن الرئيس الجديد للطائفة الانجيلية، القس جوزيف قصاب

– يحمل بكالوريوس في الكيمياء التطبيقية من جامعة حلب والماجستير في الالهيات من كلية اللاهوت للشرق الادنى في بيروت، والماجستير في اللاهوت العملي من معهد برينستون اللاهوتي.

– رسم قسيسا في العام ١٩٩٢.

– شغل مناصب عديدة في السينودس الانجيلي الوطني في سوريا ولبنان، وهو حاليًا امينه العام، ورئيس الجمعية الانجيلية اللبنانية، وعضو اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الاوسط وعضو مجلس أمناء الجامعة اللبنانية الاميركية LAU.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل