الفرزلي لـ”القوات”: لإحياء الحكومة لإقرار الموازنة

8 أشهر بلا حكومة، 8 أشهر قتلت كل التوقعات والآمال بقيام الدولة لإنقاذ ما تبقى من حطام في المؤسسات. 8 أشهر مكانك راوح؟ لا، فالمشاورات لم تعد الى نقطة الصفر بل الى ما دون الصفر، العواصف السياسية كانت أقوى من تلك الثلجية، الحكومة أقوى من نورما وميريام وترايسي. 8 أشهر وتراشق اتهامات من هنا وهناك، القاء المسؤوليات كلّ على غيره، والبلد يغرق بركابه، ماذا بعد؟

من زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل الى بيروت، وما حمل من رسائل، “حكومية إيرانية لبنانية سورية”، الى لقاء بكركي، فالقمة الاقتصادية، انشغل البلد في حرق الأعلام والمواقف التصعيدية، ليبيا علّقت مشاركتها في قمة بيروت، واعتذر سياسيو الصف الأول.

في ظل هذه القمم واللقاءات، لا يزال البلد بلا حكومة، مشاورات معدومة، المفاوض الحكومي اللواء عباس إبراهيم تنحّى عن الملف الحكومي، وماذا بعد؟

نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي يعتبر ان تشكيل الحكومة لم يعد مطروحًا الآن، ويُحكى بتفعيل حكومة تصريف الأعمال أقله لإقرار موازنة العام 2019.

الفرزلي يشير، في حديث الى موقع القوات اللبنانية الالكتروني، الى ان الإرادة الخارجية كانت اقوى من الداخلية، وظهر ذلك من خلال تصاريح الدبلوماسيين الخارجيين. اما على الصعيد الداخلي، قال: “من حاول ايجاد الحل وتقديم أفكار للحل، تحول الى مسؤول عن عدم الحل”.

ويلفت الى رفض رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عدد من الصيغ التي قدمت اليه، مثل صيغة 32 وزيرًا وغيرها، موضحًا ضرورة العودة الى إحياء النظام البرلماني في لبنان، والاحتكام الى الدستور.

ويوضح الفرزلي ان “نتائج الانتخابات واضحة فلتترجم بحكومة واحدة ويكون هناك معارضة وموالاة”، متسائلًا “أليست هذه ركائز النظام البرلماني؟”، ومنوهًا ببيان بكركي الذي صدر أمس الأربعاء والذي طالب أيضًا بالعودة الى الدستور في الحياة السياسية.

ويؤكد نائب رئيس البرلمان الا أجواء للتأليف في القريب المنظور، معتبرًا انه من الأفضل تفعيل حكومة تصريف الأعمال لإقرار موازنة العام 2019، من أجل انتظام الحياة المالية في لبنان، مؤكدًا استقرار الوضع النقدي في البلاد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل