بلدية بيروت: لا علاقة لعناصر الحرس بمقتل ماسح الاحذية

 

على اثر تداول فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مطاردة عناصر فوج حرس مدينة بيروت لاحد ماسحي الأحذية، والذي تبين لاحقا انه توفي اثر سقوطه في منور احد الأبنية بعيدا من مكان تصوير المطاردة، وحيث تضمن الفيديو اتهاما متسرعا وغير موفق لعناصر الحرس بما آل اليه مصير الشاب ماسح الأحذية.

أوضحت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت ما يلي: انه بتاريخ 15/01/2019 وأثناء قيام دورية من فوج حرس مدينة بيروت بمهمة منع المتسولين والباعة المتجولين وماسحي الأحذية، من التجول في شوارع مدينة بيروت، تم توقيف أحد ماسحي الاحذية وأثناء نقله في سيارة الدورية افاد عناصر الدورية عن قيام زملاء له بسرقة صناديق الزكاة والصدقات الموضوعة في مواقف السيارات قرب البريستول، فتوجهت الدورية الى مكان وجود الأشخاص المذكورين، وقام احد عناصر الدورية بمحاولة توقيف الشاب ماسح الأحذية، الذي أفيد عن قيامه بالسرقة، ولكنه لاذ بالفرار من خلال عبوره زاروبا يقع بين بناءين وصولا الى الشارع الآخر، فغادرت الدورية المكان مصطحبة الشاب الموقوف الذي تم تركه بعد أخذ إفادته وتنبيهه الى وجوب عدم التجول في شوارع المدينة.

ولم يعلم العناصر شيئا عن مصير الشاب الآخر بعد فراره من الدورية وقد تبين لاحقا انه توفي على اثر سقوطه في منور احد الأبنية دون ان يكون للعناصر اية علاقة في ما حصل وبعد ان قاموا بمغادرة المكان.

ان عناصر فوج حرس مدينة بيروت يقومون بعملهم في خدمة أهل بيروت و سكانها بكل مناقبية وانضباط وفِي إطار القوانين والأنظم،ة وان قيامهم بمنع الاعمال المخالفة للقانون او غير المرخصة وتوقيف المخلين بالقانون يتم بكل احترام ودون اي عنف او إساءة. وتوجيه الاتهام إليهم يعد افتراء وتضليلا.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل