روسيا تهدّد الإتحاد الأوروبي بالرّد على العقوبات

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في قضية سيرغي سكريبال دليل على عدم احترام بروكسل لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

وشددت الخارجية الروسية في بيان أصدرته اليوم الاثنين على أن الاتحاد الأوروبي “اختبر نظام عقوبات ابتكره حديثا على المواطنين الروس بذريعة أنه يهدف إلى مواجهة استخدام ونشر السلاح الكيميائي”.

وشددت الوزارة على أن الاتهامات الموجهة إلى روسيا بشأن قضية سكريبال لا تصمد أمام أي تمحيص أو تفنيد، إذ أن الحملة الإعلامية التي أطلقتها السلطات البريطانية لاتهام موسكو بتسميم سكريبال ترمي، قبل كل شيء، إلى تحقيق أغراض سياسية داخلية.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن العقوبات الأوروبية تزامنت مع تأزم جديد للمفاوضات حول انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأكدت الوزارة موقف روسيا الرافض من حيث المبدأ لفرض عقوبات أحادية الجانب للالتفاف على مجلس الأمن الدولي.

وأضافت أنها تعتبر أن “إنشاء نظام العقوبات المذكور وتفعيله دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية”.

وأوضحت موسكو أن بروكسل بفرضها العقوبات على “دولتين بادرتا على عكس الولايات المتحدة، بتفكيك ترسانتهما من الأسلحة الكيميائية تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أظهر مرة أخرى إهمالها لآليات التعاون الدولية”.

إقرأ ايضاً:

عقوبات أوروبية على مسؤولين روس

 

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل