ورشة عمل عن إدارة الأراضي في سن الفيل

عقدت “الشبكة اللبنانية للمدافعة من اجل البيئة”، ورشة عمل بيئية في فندق “بادوفا” – سن الفيل، بعنوان “إدارة الأراضي في لبنان، أولوية وطنية؟”، هدفها الاعداد لخلق مجتمع مدني حيوي يؤثر في تطوير التشريعات والسياسات البيئية وتطبيقها.

شارك في المؤتمر رئيس جمعية وادي قاديشا رولان حداد ممثلا عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ستريدا جعجع، النائب الياس حنكش، سنا ابي ديب ممثلة النائب طوني فرنجية، ايلي قهوجي ممثلا النائب نزيه نجم، نشأت الحسينية ممثلا النائب تيمور جنبلاط، مارلين ضاهر ممثلة النائب ميشال الضاهر، ممثل نقابة المحامين في الشمال محمد طالب، رئيس اتحادات نقابات جبل لبنان رولان عدوان، ممثل مجلس الانماء والاعمار سامي فغالي، رئيس التجمع اللبناني للبيئة مالك غندور وناشطون في الحركة البيئية وممثلون لحركات وجمعيات بيئية ومهتمون.

تحدث في الجلسة الافتتاحية رئيس جمعية “الارض” في لبنان بول ابي راشد، وقال: “نعاني من مشكلة كبيرة في لبنان الا وهي فقدان الاراضي، وخصوصا الاراضي الزراعية لصالح العمار العشوائي، وهدف حملة “ارضي” اليوم إعلامي لجمع المعنيين بالمواضيع البيئية وحثهم والتعاون معهم من اجل استخدام الاراضي في لبنان لتحقيق التنمية المستدامة”.

وشكر للوكالة الاميركية للتنمية الدولية دعمها للشبكة اللبنانية لاستخدام الاراضي.

ثم تحدث مدير برنامج “بلدي كاب” فارس الزين مهنئا “الشبكة” بمبادرتها من اجل حماية البيئة، وقال: “الكارثة البيئية الكبرى التي نعاني منها، تستوجب منا أنماطا عدة من المواجهة، إذ يجب ان نتعاون مع المساعدات الدولية وابرزها “سيدر”.

وشدد على أن الحلول يجب أن تكون بتضامن الجميع وخصوصا توعية المواطن على الأمور البيئية.

وعرض ممثل المجلس الاعلى للتنظيم المدني جورج متري في شريط مصور المشاكل البيئية في لبنان والحلول التي يجب اعتمادها لمواجهة الكسارات والمرامل والمقالع وكل المشاريع السياحية العشوائية على الشطوط وفي الجبال، وشدد على “زيادة عدد المحميات الطبيعية، وكذلك يجب زيادة عدد الموظفين في الوزارات المعنية مثل وزارة البيئة والزراعة وزيادة ميزانياتها”.

واستكملت أعمال الورشة البيئية مع رئيس جمعية “جوستيسيا” للانماء وحقوق الانسان بول مرقص.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل