TAKminds منصّة جامعة لصنّاع التغيير وتحفيز الشباب

في خضّم قتامة المشهد، ما أحوج عالمنا العربي لمبادرات محفّزة ومنتديات جامعة لأصحاب العقول النيّرة وصنّاع التغيير.

 

بعدما أطلق ريكاردو كرم قبل تسعة اعوام “تكريم” وهي مؤسسة غير ربحية تحتفي كل عام بوجوه عربية أحدثت فرقاً في مجتمعاتها في مجالات عديدة، كان يدرك أن الرهان صعب وأن الطريق وعرة. كان يعرف أنّ مُطلَق أي تكريم  أمرٌ معقّد في عالم عربي إعتاد على جوائز تُمنح عشوائياً من دون أي منهجية واضحة وصادقة. بالرغم من هذا، خطا الخطوة هادفاً إلى رفع الصوت والقول للعالم إنّ عالمنا العربي ليس بارعاً فقط في سفك الدماء ورفع “السوط” وذرف الدموع. أراد أن يقول أن أرضنا خزّان من الإبداع والإنجاز. أراد أيضاً تعريف شبابنا على نماذج يُحتذى بها تشكّل مصدر إلهام لهم.

كبرت “تكريم” وحجزت لنفسها موقعاً ريادياً في المشهد العربي لتتحوّل جوائزها الأكثر مصداقية، شفافية وشمولية وتصل اليوم إلى الصدارة.

واللافت أن “تكريم” لم تكتفِ بالاضاءة فقط على مبدعين، بل سعت دائما لإطلاق شرارة النقاشات والحوارات التي تهدف لتوسيع آفاقنا العربية وتحفيز شبابنا، وكان ختامها في العام المنصرم إطلاق منتدى TAKminds الذي يعتبر مساحة تفسح المجال لصنّاع التغيير من التفاعل وبناء غدٍ أفضل. وقد شاركت في هذا المنتدى أسماء فاعلة في مقدّمها الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي، الحائز جائزة نوبل للسلام عام 2014 تقديراً لجهوده في مجال حقوق الطفل طوال أربعة عقود، ومتسلّقة الجبال المصريّة منال رستم، أوّل وجه إعلامي منقَّب كسفيرة حملة علامة شركة Nike العالمية لثياب المحجّبات الرياضية، والمغامِر قاهر قمة إيفيرست ومؤلّف كتاب “أحلام لاجئ” مصطفى سلامة والرئيس التنفيذي لمعهد مسك الفنان السعودي الدكتور أحمد ماطر ومراسلة الـCNN في الجبهات الساخنة أروى دايمون وآخرون.

 

منتدى TAKminds هو خلاصة تجربة طويلة من حلقات النقاش وندوات كانت قد نظّمتها مؤسسة “تكريم” في مدن مختلفة، نذكر منها “القيادة في زمن الصعوبات” في باريس عام 2018 وكان قد شارك فيها الصناعي كارلوس غصن (الذي يعيش اليوم كابوساً) والأميرة ريما بنت بندر آل سعود، أدارتها مراسلة “سي.أن.أن” هلا غوراني في باريس.

 

وفي العام 2017، كان الجمهور الأردني على موعد مع حلقتي نقاش: الأولى تحت عنوان  “العالم العربي بين اليوم والغد” أدارها جاسم العزّاوي وشارك فيها كل من السيد خالد جناحي، المهندسان غسان صعب و طارق خياط، والصحفية دلع المفتي، السيدة ثريا بهجت والانسة ساره أبو شعر.

الحلقة الثانية “نساء رائدات تشاركن خبراتهن” أدارها الدكتور ماهر قدورة وشارك فيها كل من الدكتورة مي شدياق، الصحفية رنده حبيب، الإعلامية رانيا عطالله والمهندسة منى بطاينة.

 

من ندوات “تكريم” أيضاً ، تابع أهل دبي في العام 2015 “مستقبل الشباب العربي” وشارك فيها كل من الدكتور فضلو خوري، السيد بول أبي راشد، البروفيسورة سمر الحمود، المهندسان سمير بريخو، نبيل حبايب ومازن تمار. وقد تحدثوا عن أهمية الاستثمار في الشباب، وعن التحدّيات التي تواجه الأجيال الجديدة والتغيّرات التي طرأت على مجالات العمل. وايضاً من ندوات تكريم في دبي “المرأة العربية اليوم” التي شارك  فيها كل من الشيخ صالح التركي، الناشطة فيان دخيل، رجل الأعمال جورج الترس، الدكتور طارق صميلي، الدكتورة جمانة عوده والناشطة ماجدة السنوسي، حيث تحدّثوا عن دور المرأة في المنطقة وعدم مساواتها مع الرجل.

 

بدورها شهدت  مراكش، المدينة الحمراء، ندوة بعنوان “معاً نحو النجاح” أدارتها الإعلامية جوهرة لخال وشارك فيها كل من رؤساء تنفيذيين بارزين أمثال سمير بريخو، عثمان سلطان ، مروان شاتيلا، الناشطة الدكتورة منى مكرم عبيد، الإعلامية ليلى الشيخلي، والسيدة يسمى فليحان رئيسة مؤسسة “باسل فليحان”.

 

ومع انطلاقة السنة الجديدة، كلنا نترقّب برنامج هذا العام الذي يبدو مكثّفاً نظراً لمناسبة العيد العاشر لـ”تكريم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل