“اللقاء المتني”… مشروع جدي في خدمة الشأن العام

تمر البلاد بأزمة لم يشهد لها مثيل على مختلف الأصعدة والمجالات. اقتصاد لامس الفقر، تلوث الى حد انتشار الأمراض والأوبئة، بنية تحتية فاسدة نتيجة الصفقات، ركود سياسي، لا تشريع ولا مراسيم.

تشهد المناطق اللبنانية أزمات جمة، فالنواب المنتخبون حديثاً  يقتصر نشاطهم على الاستنكارات والاجتماعيات، ولطالما كان الحال هكذا في دولة تفتقر الى التشريع وتحديث القوانين. لذلك كان لا بد من مبادرة يقوم بها اصحاب الضمير الحي، من يريد فعلا خدمة الشعب. التقينا شخصيات مستقلة مع شعارات ومشاريع عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ماجد أدي ابي اللمع والوزير ملحم الرياشي، لكي نكون خلية عمل تتواصل مع المواطن المتني وتحقق ما لم يكن وارداً تحقيقه.

 

يعاني المتن من إهمال على كافة الأصعدة، وهذا الأمر شكل التحدي الأكبر للنائب ابي اللمع الذي مدّ اليد وفتح مكاتبه ووضع بتصرف بعض الشخصيات المستقلة، كل الامكانيات للعمل الإنمائي، والدعم الأكبر جاء أيضاً ممن اثبت انه وحده خلية عمل، وزير المهمات الصعبة ملحم الرياشي الذي دعم التحضيرات لإطلاق اللقاء .

من هنا نؤكد للمتنيين كافة انه بعد 48 ساعة، سيبصر النور “اللقاء المتني” الذي يجتمع في ظله كل سياسي يطمح فعلا لخدمة مناطقه، وكل صاحب شأن ونفوذ ومواطن حر، هاجسه الشأن العام.

 

نلتقي وهمنا الوحيد تحسين اوضاع المتن. نلتقي لنعيد التواصل مع كل المتنيين بعد استبعادهم. نلتقي لكي ننقذ ما تبقى من متننا الحبيب قلب لبنان. نلتقي لكي نثبت لكل متني أين التقصير ومن هم المقصرون.

 

“اللقاء المتني” سيكون نقطة تحول في العمل السياسي، “اللقاء المتني” سيكون مثالا يقتضى به في مختلف المناطق اللبنانية، فشكراً لـ”القوات اللبنانية” لانها بادرت الى التقارب من كل مواطن يرغب بالمساعدة ومد اليد، شكرًا للمستقلين لانهم ساهموا بقيام هذا اللقاء، لان الإنطلاقة ستكون لمشروع عمل جدي في خدمة المتن والمتنيين.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل