شدياق: “التنمية الإدارية” أساسية ‏في مكافحة الفساد

أشارت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق الى “وجود حماسة للإقدام على مرحلة مقبلة تحمل العطاء فالمواطن اللبناني ‏يشعر بقلق والدليل الأكبر على نية الجميع الشروع بالعمل ‏هو اننا انجزنا اليوم ثلاثة أرباع البيان الوزاري‎”.

ولفتت شدياق ضمن برنامج “ضروري نحكي” عبر OTV، الى ان “المواطنين يتأملون بـ”مؤتمر سيدر” شرط استخدام هذه المقدرات بشكل فاعل للقفز إلى ‏مرحلة جديدة ليشعر اللبناني ان هناك ‏مجالات عمل واقتصاد مستقر فالمواطن اللبناني تعب في الفترة الأخيرة”، معتبرةً ان ‏التنازلات لا ‏تعتبر خسارة، “وحزب القوات اللبنانية تنازل عند القبول بـ4 وزارات ووزارة العدل ليست منها ولكن بسحر ساحر ‏ظهرت عقدة النواب ‏الستة وفي المرة الثانية عندما رفض الجميع التنازل، تنازل القوات عن وزارة الثقافة للقبول بوزارة التنمية الإدارية، ‏وعلى أرض الواقع هي ‏تندمج في الإطار نحو النهوض بالبلد الذي نعمل من أجله”.‎

وأكدت شدياق ألا تحالفات ثابتة في الحكومة وفي المواضيع السيادية “نحن على قلب واحد مع تيار المستقبل والحزب التقدمي ‏الاشتراكي ‏والمشادة التي حصلت لم تؤثر على البيان الوزاري واليوم ناقشنا الشق الاقتصادي وغداً الشق السياسي‎”.

وتابعت، “‏من الطبيعي ان نجلس على طاولة واحدة مع حزب الله فأنا استضفت ضيوفاً من حزب الله قبل وبعد محاولة اغتيالي ‏وهناك ‏بعض المسائل التي لا نلتقي حولها كالسلاح غير الشرعي والمتهمين بالمحكمة الدولية ولكن نلتقي على بعض الملفات وبعض ‏وجهات ‏النظر على الطاولة اليوم كانت في الاتجاه نفسه‎”.

وحول الاستقالات المسبقة التي قدّمها وزراء التيار الوطني الحر للوزير جبران باسيل، قالت، “ما حصل يدل على عدم ثقة باختيار ‏الوزراء وهو سيف مسلّط على رؤوسهم وهذا لا ‏يحصل أبداً في القوات اللبنانية”، مؤكدة ان الأوان قد آن لإلغاء وزارة المهجرين‎.

وأضافت، “‏كثيرون اعترضوا على الطريقة التي أدار بها الوزير باسيل مؤتمره الصحافي من ناحية الشكل والمضمون ونحن كنا خرجنا ‏للتو ‏من قصر بعبدا”، مشيرةً الى ان “‏الولايات المتحدة لا تنتظر صديقي الدكتور جبيلي ليحرّضها على حزب الله ومركز الدراسات يقوم ‏بنشر تقارير دورية والمواقف ‏واضحة ولا شيء جديداً في هذه الخصوص‎”.

وحول البيان الوزاري أشارت شدياق إلى ان “‏هناك فارق 8 صفحات بين البيان الوزاري السابق والحالي والصفحات السياسية ستكون نفسها وفي الشق الاقتصادي طلبت دعم وزير العمل كميل أبو سليمان للمشاركة بالنقاش، لأنه يجب ان يناقش كل صاحب اختصاص في اختصاصه، واليوم أنجزنا 7 صفحات وغدا ننتهي من البيان برمّته”، كاشفةً عن انه “‏تم تفنيد كل بند، طالبنا ببعض الأمور لكننا لم نحصل عليها والأمور الأخرى تم اعتمادها كما نريدها وأريد التنويه أيضاً بوزير الاقتصاد منصور بطيش وهو اختيار موفّق”.

وشددت شدياق على ان “‏قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والقضايا المرتبطة ومنها محاولة اغتيالي لا تزال في المحكمة الدولية وهذا الأمر لن نتخلّى عنه، ولكن ذلك لن يمنعنا من العمل في مجلس الوزراء”.

واكّدت وزيرة التنمية الإدارية ان “‏مسألة الحكومة الالكترونية أساسية لأنها تعالج مسألة الوقت وتخفف الرشوة وهناك أيضاً مسألة تعاون الوزارات وملف مكافحة الفساد أيضاً منوط بالتنمية الإدارية ولهذا كان هناك تضارب بين الوزارتين أي التنمية الإدارية ووزارة الدولة لمكافحة الفساد التي ألغيت”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل