سباق لإكمال نصاب حكومة “السير بين النقاط”

شّكلتْ «الجرعة التفاؤلية» التي ضخّها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة حول الانعكاسات الايجابية لتشكيل الحكومة الجديدة على الأسواق المالية، إشارةً إلى الرهان الكبير الذي يُعوَّل عليه في بيروت على أن تكون البلاد دخلتْ مرحلة الخروج من «الحفرة» الخطيرة التي كانت وقعتْ فيها على مدار ثمانية أشهر ونيف.

وجاء إعلان سلامة بعد زيارته رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنه «بعد تشكيل الحكومة أصبح الدولار معروضاً بالسوق المحلية لشراء الليرة اللبنانية، وهذا يعيد تعزيز دور العملة الوطنية في الادخار، كما شهدتْ أسعار سندات اليورو بوندز دولياً ارتفاعاً ما أعاد الى هذه الأسعار زيادة نسبتها 10 في المئة قياساً الى الأسعار التي كانت بلغتْها»، قبل ساعاتٍ قليلةٍ من إنهاء اللجنة الوزارية صوغ مسودّة البيان الوزاري للحكومة التي يفترض أن تقرّه خلال الساعات الـ48 المقبلة لتنال على أساسه ثقة البرلمان الأسبوع المقبل.

وتعكس السرعة بإنجاز صيغة البيان الوزاري وجود قرارٍ سياسي بتلقُّف الدفع الذي شكلتْه ولادة الحكومة لـ«تثبيتِ» دعائم خريطة طريق النهوض الاقتصادي – المالي التي لبَّ المجتمعُ الدولي بناءً عليها دعوة لبنان لمُساعدتِه في مؤتمر «سيدر 1» استناداً لإصلاحاتٍ تعهّدتْ بيروت القيام بها وتبقى «تحت المجهر» الخارجي تماماً كما التوازنات السياسية التي رستْ عليها التركيبة الحكومية والتي تُعتبر «المقياس» لمدى حفاظ الوضع اللبناني على «مناعةٍ» ضدّ السقوط الكامل في المحور الإيراني.

وتوقفت أوساطٌ سياسية عند اتجاه البيان الوزاري الى صياغات «حمّالةٍ أوجه» في موضوع الموقف من الأزمة السورية وسلاح «حزب الله» وعنوان «المقاومة» ستكون «نسخة طبق الأصل» تقريباً عن بيان الحكومة السابقة، الى جانب تكرار شعار «النأي بالنفس» عن صراعات المنطقة، معتبرة أن هذا يعبّر عن استشعار غالبية الأطراف مخاطر أي تظهيرٍ لواقع لبنان على أنه تفلَّت من الضوابط التي تُعتبر مرتكزاً لإبقاء مظلّة الدعم الدولية له ولا سيما في لحظة مفصليّة على صعيد الضغوط الغربية على إيران والتي يشكّل «حزب الله» جزءاً لا يتجزأ من أهدافها.

وإذ تعاطتْ هذه الأوساط مع كلام الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله والذي بدا محمَّلاً بالرسائل الى الخارج قبل الداخل ولا سيما جزْمه بأن هذه «ليست حكومة حزب الله» على أنه يعكس استشعار الحزب بدقّة المرحلة خارجياً وعدم رغبته في «جلب الدبّ الى كرْمه»، اعتبرت أن نقْل «الصراع» الذي انفجر بين كل من رئيس الحكومة سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط الى «الغرف المغلقة» يؤشّر بدوره وإن من زاوية مختلفة إلى إدراك الأخيريْن أضرار ترْك السجال «الناري» يأخذ مداه على صورة «الجبهة» التي يتعاطى معها الخارج على أنها عنصر التوازن مع «حزب الله» وحلفائه والتي ترتكز على «سيبة ثلاثية» تضمّ الحريري وحزب «القوات اللبنانية» وجنبلاط.

وإذا كان صراع الحريري – جنبلاط ينطلق من شعور الأخير بمحاولة لمحاصرته بدأت منذ الانتخابات النيابية واستُكملت في تشكيل الحكومة، فإن الأوساط ترى أن ردّ رئيس الحكومة بنبرة عالية بدا انعكاساً لقرار يشكّل عون جزءاً منه بعدم الرغبة في فرْملة مسار «سيدر» وإصلاحاته، وهو ما غمز من قناته نصر الله بدعوته لعدم «التهويل» وتأكيد ضرورة النقاش في الملفات «في حال امتلك طرف مشروعاً ويريد للآخرين أن يتبعوه».

المصدر:
الراي

خبر عاجل