شدياق: بدأنا بالعمل الجاد منذ اليوم

تمت اليوم الثلاثاء، في وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية في ستاركو، عملية التسليم والتسلم بين الوزيرة السابقة عناية عز الدين والوزيرة مي شدياق، في حضور مديري البرامج والمشاريع في الوزارة والموظفين.

تحدثت عز الدين عن المشاريع التي استلمتها من سلفها وكانت في طور الانجاز، وقالت، “استكملناها كونها مشاريع مهمة للدولة والادارة”، مشيرة الى المشاريع التي أنجزتها ومنها: مؤشرات الاداء للإدارات العامة والخطط المحلية لإدارة النفايات في المناطق التي فيها معامل، برنامج افكار 3 وغيرها”، متمنية على شدياق استكمال المشاريع وتطويرها وتوسعتها.

وأشارت عز الدين الى “انجاز الوزارة للاستراتيجيتن المهمتين للبنان على المستويات كافة، الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد والاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي”. وقالت: “في السياسة، يمكن ان يختلف الجميع، ولكن لا احد يختلف على اهمية المشاريع التي تشكل المدخل الاساسي لمفهوم بناء الدولة على أسسس حديثة وشفافة وبناء ثقة المواطن مع دولته”.

وقالت: “سأترك هاتين الاستراتيجتين أمانة عند الوزيرة شدياق، متمنية ان يتم تنفيذها بعيدا عن عقلية المحاصصة والمصالح الضيقة”.

وأعلنت انها ستواكب من المجلس النيابي كل المشاريع التي نفذت وستنفذ، وستمارس صلاحياتها النيابية على أوسع مدى اعطاها اياه الدستور.

وختمت عز الدين بتوجيه “الشكر والتقدير لفريق عمل الوزارة على التعاون لانجاز ما تم انجازه”.

 

بدورها، شكرت شدياق عز الدين على كلمتها، وحيتها على جهدها في الحكومة السابقة وسعيها لتطوير الوزارة، وقالت: “نحن نؤمن بالاستمرارية، لذا نحن على أتم استعداد لاستكمال كل مشاريع الوزارة التي أقرت في عهدك، وسنعمد للمساهمة في تطويرها خدمة للمواطن”.

وقالت، “انا سعيدة وفخورة بالتسليم والتسلم اليوم، لأنه لأول مرة في تاريخ الجمهورية اللبنانية يتم التسليم والتسلم بين وزيرتين. هذه علامة خير للبنان، ونأمل أن تستمر في السعي نحو تمثيل أفضل للمرأة في المجالات كافة”.

اضافت، “أنا محظوظة أيضا لاستلامي وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية. أجل، قد يعتبر البعض أن هذه الوزارة هي وزارة دولة، بحيث يقتصر عملها على بعض الأمور التقنية فقط والدعم للوزارات الأخرى الأساسية. سنسعى معكم، فردا فردا لتطوير واصلاح الادارات العامة وأجهزة الدولة، والتعاون مع كافة الوزارات والوزراء في الدولة اللبنانية بغض النظر عن الاختلافات السياسية، فمصلحة الشعب اللبناني أولوية لنا اليوم وغدا. لذا، أعتبر أننا قد بدأنا بالعمل الجاد منذ اليوم، فلن نوفر أحدا منكم بأي لقاء، كما لن نألو جهدا بالتعاون مع الوزارات وأجهزة الدولة كافة”.

وتابعت، “نعرف أن التحديات ليست بقليلة، لكننا لسنا ممن يستسلم للواقع ومن يبكي على الأطلال. لكل مشكلة حل، ولكل مشروع مهما صعب تطبيقه القدرة على انجاحه والاستمرار به. لذا، سأعدد بعضا من أولوياتنا في هذه الوزارة”.

وقالت: “أعتبر اليوم، أنه من خلال جهود هذه الوزارة وطاقم عملها سنطور سويا الادارات العامة لتلعب الدور الأساسي في مكافحة كافة أنواع الفساد وتعزيز الشفافية. ومن سلم أولوياتنا هي الحكومة الالكترونية التي ستساهم في تقليص الاحتكاك بين المواطن والموظف وتخفيف الرشوة. أما في موضوع النفايات الصلبة، فسنكمل المشاريع التي انطلقت بها الوزارة وسنعمل على الاستمرار بالتعاون البناء مع الداعمين والبلديات كافة ايمانا منا باللامركزية الادارية والدور المحوري للبلديات”.

وختمت: “سنستفيد من خبرتك دكتورة عز الدين، ولن نوفرك أبدا، وسنكمل بما قد بدأت به مشكورة ونقوم بالمزيد من الانجازات والمشاريع. أما لموظفي الوزارة فأبوابي مفتوحة، وسأتعلم لا شك الكثير من بعضكم، وسأعمل معكم لمصلحة الوزارة ولمصلحة الشعب اللبناني”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل