عهد جبهة الحرية والإنسان

كتبت “المسيرة” – العدد 1691

بنداء من ضمير لبنان والحقيقة والكرامة، إبان القتال الذي ارتجلته الأمة اللبنانية عندما مُسّت سيادتها على أرضها، ولدت جبهة تُدعى «جبهة الحرية والإنسان في لبنان»، تستعيد للبنان وضعه المعافى، وتعمل وفق المبادئ التالية:

1-التأكيد على وحدة لبنان، ترابًا وأمة، والحفاظ عليه وتعزيزه حضارة كركيزة له، منفتحة على التراث الإنساني الفاعل الواحد. على أن الإنسان هو شخص حر بمسؤولية، ذو كرامة، وُهب عقلاً، غير منقطع عن حق، يطمح الى التسامي ويُبدع.

2-إستعادة سلطات القانون التي بها وحدها يطمئن كل لبناني الى أمنه وحقه وحصوله على مجاله الخاص في الإسهام الخيّر، وعلى حصته في توزّع الإزدهار.

3-الجهر بأن اللبنانيين هم وحدهم مقرّرو مصيرهم، وحدهم حافظو سيادتهم ومالكو أرضهم، وحدهم معيّنو متى إضافة وعدم إضافة ضيوفهم.

4-العمل على جعل لبنانيي العالم اللبناني والمتحدرين منهم قوة خلقية متفرّدة الحضور في الدنيا، ويتجلّى تفرّدها هذا بوفائها قبل كل شيء لبلدان الضيافة، عرفان جميل وخدمة وتصرفاً خلاّقاً، ثم بمعرفة لبنان وحضارته، وإرادته للحياة وتطلعه الى ما هو أبعد من الزمن.

5-الحرص على عدم تخييب آمال الشباب المتطلّع الى خلق مجتمع لبناني حر، دائم التجدد.

6-التشدد على تطبيق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، نصًا وروحًا، واحترام تعددية الفكر والإتجاه والمعتقد السياسي، ممارسة في نطاق القانون.

7-الثورة بالخلقية اللبنانية التي هي اليوم ملوّثة بالدجل والميوعة والتواقح على القيم، بما يعود بها الى الرائع من تراثها الحي الذي أبدع لبنان في عصوره الذهبية بلدًا غير عادي، فكان تراث شرف وصدق، ومتانة ولاء، وجدية، وترفّع عن مغنم، وسمو مثل، وطهارة جسد، على أن يكون تحلّي القادة بكل ذلك هو القدوة المشعّة التي توصل الأمة الى كل ذلك.

8-الإقرار بأن المبادرة الفردية، وحق المواطن بالتملّك، وحرية الإقتصاد، المشروطة جميعًا بمراعاة متطلبات الخير المجتمعي، هي ـ كما اكتشفها ومارسها لبنان في مستهلّ التاريخ ـ قاعدة تنمية وتعامل، والإقرار بأن ذلة العيش على الخطر جعلت المغامرة عند اللبناني أجمل ضروب الحياة.

9-السعي الجدي لإشاعة هذه المبادئ وزرعها في النفوس، وجعلها شرعة يؤمن بها ويعمل على أساسها كل اللبنانيين.

13  شباط 1976

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل