العشاء السنوي دائرة خبراء المحاسبة المجازين في “القوات”

 

أقامت دائرة خبراء المحاسبة المجازين في القوات اللبنانية عشاءها السنوي برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثَّلاً بالنائب جورج عدوان، وبحضور الأمين المساعد لشؤون المصالح الدكتور غسان يارد ومشاركة عدد كبير من مدققي الحسابات، إضافة إلى حشد من المحازبين والمناصرين.

بدأ الحفل بالنشيدين اللبناني والقواتي، بعده كانت كلمة لعريف الحفل رفيق فخري الذي رحّب بالحضور وشدّد على ضرورة تحفيز العمل النقابي وذلك من أجل الوصول إلى مصاف الدول الراقية، معتبراً أن لبنان ليس ببعيد عنها.

ثم ألقى رئيس دائرة خبراء المحاسبة في “القوات اللبنانية” إيلي صغبيني كلمة اعتبر فيها ان العمل النقابي هو عمل سامي يتخطى حدود المهنة ويتخطى المصلحة الشخصية والأنية ليصل الى المصلحة الوطنية.

وأضاف صغبيني قائلاً: “ان أصحاب المهن الحرة هم عصب الحياة الوطنية من سياسية واقتصادية واجتماعية وغيرها. فدورنا  لا يقتصر على العمل الداخلي في نقابتنا  بل المبادرة والاقدام على كافة الأصعدة والميادين الوطنية لتحقيق ما هو أفضل من أجل الصالح العام فعلينا ان نسعى دائماً لأن تكون نقابتنا رائدة بمجالها على الصعيد الوطني، وهذا يوجب علينا أن نختار مجالس نقابية لديها رؤية وبرنامج عمل وقدرات تقنية ومهنية ونقابية من اجل تحقيق أهدافها وبالتالي أهدافنا، ان هذه القدرات تضمحل من خلال  التجاذبات داخل مجالس النقابة وهذا ما حصل في معظم المجالس السابقة حيث أدت الخلافات داخل معظم المجالس الى شللها والى حل بعضها بعد فترة من انتخابها على قاعدة توزيع مقاعد مجلس النقابة على الأحزاب في ظل عدم وجود برنامج عمل والقدرة على تنفيذه.”

وأشار صغبيني الى التجربة الانتخابية في النقابة

وقال: “خضنا تجربة المشاركة بمجلس توافقي يجمع ممثلي  كافة الأحزاب من زملائنا والذي لم يتمكن من تحقيق أي من الأهداف النقابية المرجوة منه واستكمال تنفيذ  المشاريع التي وضعتها المجالس السابقة بعكس المجالس التي فازت بانتخابات ديموقراطية (ان كنا نؤيدها أولا)  والتي حققت برنامج عملها على الأقل وساهمت بالارتقاء بالعمل النقابي.

ولفت صغبيني الى انتخابات النقابة الأخيرة التي خاضتها “القوات” بالتحالف مع بعض المهنيين والأصدقاء وبعض النقباء السابقين مقابل لائحة مدعومة من ستة أحزاب حيث حصلت اللائحة المدعومة من أكثرية الرفاق القواتيين على أكثر من %45 من المقترعين، لذلك يجب قراءة هذه النتيجة جيداً.

وأضاف صغبيني انه بالرغم من عدم وجودنا في المجلس الحالي فقد قمنا بفعل معارضة بناءة لثني مجلس النقابة عن عدم إقرار وتنفيذ قرار يتعارض مع قانون تنظيم المهنة لناحية آلية امتحانات التدرج بما يرفع الضرر عن النقابة وسمعتها.

وختم صغبيني قائلاً: “لو كنا خارج المجلس فنحن حراس نقابتنا والحراس ما بينعسوا… فيدنا ممدودة الى كافة الزملاء حزبيين ومستقلين على قاعدة مصلحة النقابة.

إقرأ أيضاً

عدوان: لن أترك مناسبة لأفضح المسؤولين عن الهدر

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل