حزب الله يتدخل لحل خلافات الحلفاء

 

تتجه الأطراف المشاركة في الحكومة اللبنانية إلى تفكيك العلاقات المتأزمة فيما بينها، بهدف تفعيل العمل الحكومي، وبدأ ذلك في اجتماع التهدئة بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزيري “الحزب التقدمي الاشتراكي” أكرم شهيب ووائل أبو فاعور، في وقت دخل حزب الله على خط تقريب وجهات النظر بين حلفائه، لتذليل الاختلافات وتحقيق تضامن حكومي يتيح الإنجازات في ملفات أساسية مثل “مكافحة الفساد” وملف الكهرباء.

وينتظر أن يعقد أمين عام حزب الله حسن نصر الله مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، لقاء قريباً جداً، بهدف التشاور في الموضوع الحكومي، والتفاهم على العناوين العريضة في مجلس الوزراء، وتنسيق المواقف.

ويعتبر حزب الله نقطة التقاطع بين حلفائه الذين تشوب علاقتهم تباينات، وتحديداً «حركة أمل» التي يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، و«تيار المردة» الذي يرأسه النائب السابق سليمان فرنجية من جهة، و«التيار الوطني الحر» الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل من جهة أخرى.

وقالت مصادر مواكبة لـ”الشرق الأوسط” بأن “الحزب يقوم بمبادرة للتهدئة، بهدف تحقيق إنجازات في معالجة الملفات الحكومية التي تحتاج إلى تضامن وزاري”، قائلة بأن “أمام الحكومة ملفات ضخمة أبرزها مكافحة الفساد وتأمين الكهرباء 24 على 24 ساعة، تحتاج إلى تأييد وإجماع، لذلك يولي أهمية لتقريب وجهات النظر بين حلفائه وتهدئة الخلافات الداخلية”.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل