لا تثقوا بسمير جعجع!

لا تثقوا برئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إن اردتم، هذه حرية انتمائكم، لا تثقوا بشخصه، هذه قناعتكم، لكن لتكن ثقتكم بما ترونه، لتكن ثقتكم بتخلي حزب القوات عن وزارة الصحة إيماناً منه بمنطق المداورة، هو الشفاف مع ذاته والثابت على كلمته.

لا تثقوا بسمير جعجع، هذه قناعتكم، لكن ثقوا بنهج ومدرسة “القوات”، بوزراء لم ينخرطوا بدهاليز السياسة والمغانم، بوزراء لم يجعلوا من وزاراتهم عمارات لأحزابهم، وزراء ارسوا نهجاً جديداً من العمل السياسي، وزراء “القوات”.

ارفضوا ان شئتم الاعتراف بنظافة سمير جعجع، لكن كونوا متصالحين مع ذواتكم لتعترفوا بنظافة القوات وملفاته التي لا عيب فيها، لا شائبة تشوبها، ملفات ملؤها الناس وهموم الناس، ملؤها حاجاتهم واوجاعهم.

لا تحبوا سمير جعجع، أنتم أحرار، لكن لا تنكروا انه حمل حزبه لينقذ البلد مرات عدة من فراغ مقيت لا دين له. كان قبل هذه المرات انقاذ لبنان من فراغ رئاسي بترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية وآخرها وليس أخيرها انقاذ عهده عبر تسهيل تشكيل حكومته الأولى.

اختلِفوا مع سمير جعجع مهما شئتم، لكن اعترفوا له بحقه وهو انه مقاوم عنيد شرس لكل ما ينتقص من سيادة وحرية لبنان. قوي وصلب لا يأبه المواجهة مهما كانت الإمكانات والتحديات.

حريتكم ان تتباينوا مع سمير جعجع، لكن لا تحاولوا تشويه صورة الدعم المطلق الذي يقدمه “القوات” لحرية تعبير كل منكم، لأي جهة انتمى، عن رأيه ووجهة نظره.

لا تنكروا الحقيقة، قولوها مهما كانت صعبة، حقيقة ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ومنذ نشأته ارتبط عضوياً بلبنان الكيان، لبنان الحر المستقل، وقدّم كل شيء لأجل هذا اللبنان ولم يتلوّن يوماً، لم يغير نظرته وترك لمن يوافقه النظرة مرافقته الطريق.

ان نزعتم ذلك الغشاء عن عيونكم لن تستطيعوا الا ان تثقوا وتثقوا وتثقوا بسمير جعجع ومعه “القوات اللبنانية”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل