علامات الزواج الناجح

العلاقات تختلف باختلاف طبائع وميول البشر، ولكن هناك علامات رئيسة تدل على مدى قوة ونجاح الزواج، معرفة هذه العلامات تساعدك على تقييم علاقتك، إن كنتِ تحققين معظمها، فأنتِ في علاقة صحيحة، ويمكنك العمل على ما بقي، وإن كنتِ تفتقدينها في علاقتك، فستكونين على دراية بالنقاط التي تحتاج منك إلى بذل مجهود من أجل إصلاحها والوصول بالعلاقة إلى الشكل الصحيح الذي يحقق لكما السعادة والراحة، وإليكِ 4 علامات تدل على نجاح وقوة الزواج.

1- تقدير العلاقة والامتنان لكونها ناجحة

الزوجان الذان يملكان زواجاً ناجحاً وقوياً، يقدّران قيمة هذه العلاقة الناجحة، هذا يساعدهما على التسامح وبذل المزيد من أجل الحفاظ على نجاح العلاقة وقوتها، بمعنى أن ظهور أي مشكلة يعني أن يهب الطرفان من أجل إصلاحها والعودة بالعلاقة إلى قاعدة النجاح، أو إذا ارتكب أحد الطرفين خطأ ما، فإن الطرف الآخر يكون أكثر تسامحاً من أجل الحفاظ على السعادة وقوة التواصل.

2- الأساس هو التفهم وليس الاتفاق

في العلاقة الصحية يتعامل الشريكان مع اختلافاتهما بعين الحكمة والتوازن، فلا يسعى كل طرف إلى إقناع الآخر برأيه، وإنما يحتفظان بالاحترام والتفهّم وتقبّل الآخر، هما مستمعان جيدان كل منهما للآخر، ويتقبّلان اختلافاتهما ويحترم كل منهما أفكار الآخر وإن اختلف معها.

3- الحوار مفتوح

في الزواج القوي الناجح يتمتع الشريكان بحوار مفتوح طول الوقت، عن احتياجاتهما، الشكاوى، الإحباط، الأحلام، إنهما يتواصلان طول الوقت، وينصت كل منهما للآخر، وكل طرف مستعد لتحقيق احتياجات الآخر ما دام بإمكانه هذا.

في هذا النوع من الزواج يتمتع الحوار بالشفافية والانفتاح والاستمرار، وهذا كافٍ لقضاء وقت جيد معاً بانتظام.

4- لا أحد يحاول السيطرة على الآخر

هذه علامة كبرى تدلّ على نجاح العلاقة، فمن السهل التحكّم بالآخر عندما تكون القرارات مشتركة، خاصة أنه يمكن أن يكون بين أي فردين اختلافات، وأن الاختلافات دائماً تكون مصدر تهديد، ولكن الصحيح هو أن كل طرف يمنح الآخر حرية الاختيار، وحرية اعتناق الأفكار، والتعبير عنها أيضاً، وبدلاً من محاولة فرض السيطرة على الآخر، يمكن العمل كفريق واحد قوي به نقاط قوة ونقاط ضعف يتقبّلها الطرفان في مواجهة العالم.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل