سلة الارز جاهزة لنيوزيلندا وكوريا الجنوبية

ختم منتخب لبنان في كرة السلة استعداداته للمباراتين الحاسمتين امام نيوزيلندا وكوريا الجنوبية في النافذة الاخيرة من التصفيات الآسيوية – الاوقيانية المؤهلة لبطولة العالم التي تستضيفها الصين الصيف المقبل، بالفوز على المنتخب الياباني في مباراتين خاضهما امامه بتركيا، ضمن معسكر تدريبي.

وأعلن الاتحاد اللبناني لكرة السلة نفاذ البطاقات الخاصة بالمباراة الاولى امام نيوزيلندا الجمعة 22 شباط في مجمع نهاد نوفل بزوق مكايل في قضاء كسروان، وبقاء عدد قليل من البطاقات الخاصة بالمباراة امام كوريا الجنوبية الاحد 24 منه.

ووجه رئيس الاتحاد اكرم الحلبي الدعوة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لحضور المباراة امام كوريا الجنوبية، علما انه سبق لعون حضور مباراة لبنان وكوريا الجنوبية في الملعب عينه في افتتاح بطولة آسيا الـ29 التي استضافها لبنان في 8 آب 2017 وانتهت بفوز لبنان.

ويقف المنتخب اللبناني على عتبة التأهل للمرة الرابعة في تاريخه الى بطولة العالم، بعد ثلاث محاولات ناجحة في نهائيات 2002 في انديانابوليس بالولايات المحتدة الاميركية، و2006 في اليابان، و2010 في تركيا.

وكانت المشاركتان الاولى والثانية من بوابة التصفيات الآسيوية التي كانت مؤهلة وقتذاك لبطولة العالم والدورة الاولمبية، اذ حل وصيفا للصين مرتين في نهائيي بطولة آسيا 2001 في شانغهاي و2005 في الدوحة.

فيما شارك لبنان في نهائيات تركيا من بوابة بطاقة دعوة خاصة “وايلد كارد” كان معمولا بها من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة “فيبا”، قبل رفع عدد المنتخبات المشاركة في بطولة العالم.

واللافت ان الجمهور اللبناني محض الثقة لمنتخب كرة السلة، على رغم الكبوة الفنية في البطولة الآسيوية الاخيرة التي استضافها لبنان والتي سجل فيها اسوأ نتيجة في مشاركاته بالنهائيات القارية منذ عام 2001، اذ حل سابعا.

وتراوحت اسعار التذاكر بين 6 دولارات اميركية في المدرج العلوي للملعب، و100 دولار في المقاعد القريبة من ارضه.

واقبل الجمهور على الحجز الكترونيا، في تجربة تكرس نجاحها في اللعبة الشعبية الثانية في لبنان، والتي دخلت عصر البث المدفوع عبر خدمة التطبيق الالكتروني الخاصة بإحدى شركتي الهاتف الخليوي في لبنان.

وكان رئيس الاتحاد عمل على إنهاء مشكلة تفجرت بين المدير الفني السلوفيني للمنتخب سلوبودان سوبوتيتش وصانع العاب الرياضي بيروت أمير سعود، بعد مباراتي النافذة الخامسة امام كوريا الجنوبية والصين.

كما شهدت صفوف المنتخب اللبناني عودة الجناح وائل عرقجي بعد غياب طويل بداعي اصابته بقطع في الرباط الصليبي. ورفع الحلبي التحدي امام نيوزيلندا بالرد على تصريحات اعتبرت استفزازية من مدرب الاخيرة الذي قال انه منتخبه سيحضر الى لبنان لتحقيق فوز كاسح، بالقول ان اللبنانيين سيجعلون من ارض مجمع نهاد نوفل “جهنم الحمرا لنيوزيلندا الخضراء”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل