“سبعة” يتبرأ من يعقوبيان

 

اعلن حزب سبعة في بيان، انه “من حوالي السنتين اسسنا حزب جديد للبنان، ليكون منصّة للمواطن وللتغيير السياسي المنظمّ. حزب بيتبع اعلى الاخلاقيات السياسية ليكون نموذج بهذا البلد، يلي حاكمته احزاب طائفية. وقدرنا بشكل سريع خلق حالة ايجابية ومنظمة منتشرة على مساحة الوطن كانت نتيجتها وصول النائب بولا يعقوبيان على مجلس النواب. تضافر الجهود بيننا وبين النائب يعقوبيان سمح بخرق جدار الاحزاب التقليدية لاول مرة”.

واضاف البيان: “خلال التسع اشهر الماضيين، كان للنائب يعقوبيان عدد من المبادرات الايجابية. بنفس الوقت خلال هذه الفترة واجهنا عدد من المصاعب مع النائب يلي كتير من منتسبي سبعة تعبوا وسهروا وضحوا بالوقت والمال والتجهيزات لتكون صوتن بمجلس النواب. وبما انه نحن حزب اخذ قرار انه يتبع الشفافية بالعمل السياسي، رح نتلي البعض من هذه المصاعب وان حزب سبعة بيعتبر انه القيادات الاساسية للاحزاب الحاكمة مسؤولة كلها عن افلاس البلد ومآسي الالاف من المواطنين. ولهذا السبب اتقدمنا باقتراح اهم قانون موجود اليوم بمجلس النواب وهو قانون استعادة الاموال المنهوبة. لانه منعرف انه استعادة الاموال يلي نسرقت صار اخر امل للمواطن”.

واشار الى أنه “لسوء الحظ نائبنا رافضة الضغط لاقرار هذا القانون وخلال 9 اشهر ما تكلمت بهذا الموضوع ولا مرة بالرغم من انه هذه قضيتنا الكبرى واكثر من 15 الف مواطن وقعوا عريضة للمطالبة بهذا القانون، وبنفس الوقت لحظنا تموضع مختلف لنائبنا عن موقفنا الاساسي من خلال مواقف متكررة اظهرت فيهم نوع من التحييد لعدد من القيادات التقليدية واعتبرت انه العودة للوراء لاستعادة الاموال منه غير مهم”.

ولفت الى انه “خلال ال9 اشهر الماضيين، حضرت النائب يعقوبيان اجتماعان للهيئة التنفيئية لحزب سبعة من اصل 30 اجتماع بالرغم من مطالبتنا بحضورها بكافة الوسائل. والجواب كان دائما انه “ما معها وقت !” بالحقيقة من يوم ما تم انتخابها صار في انقطاع شبه كامل مع نائبنا. وهذا الانقطاع كانت نتيجته ابتعاد بولا عن مشروعنا الاساسي وهو التركيز على برنامج متكامل وخلق حزب بنظم التغيير بلبنان وبقدّم حلول محترفة للمشاكل. ويلي صار هو تركيز على التحرك الفردي والصورة الفردية للنائب يلي ما اعطت اهمية لبرنامج خلاق مفصل ترشحت على اساسه وتنظيم سياسي والالاف من الناشطين يلي ما عادوا فهموا اذا بولا نائبنا ولا لا”.

وذكر انه “كما اعلنت نائبنا على الاعلام، هي ما بتلتزم بقرارات سبعة، لان بحسب قولها “كل واحد بيعمل يلي بدو”! بينما نحن عنا اعلى الاخلاقيات والتنظيم والقرارات يلي بتاخذها الهيئة التنفيذية بشكل تشاركي، لازم انه تحترم، اولا احتراما لمنتسبي الحزب وللناس يلي انتخبت مشروع مش شخص”.

وأكد أنه “بحسب اخلاقياتنا يلي تعهدت بولا باحترامها، على اي نائب من سبعة انو يعلن عن امواله ولكن ايضا املاكه بلبنان وبالخارج بالعلن امام كل الناس. ومرة جديدة تجاهلت بولا تذكيرنا لها بهذا التعهد المهم جدا بسبعة. والجدير بالذكر انه هذا التعهد هو ايضا على صعيد تحالفنا الانتخابي ومش بس بسبعة”.

وختم: “اخيرا، بعد غياب ل9 اشهر غابت فيهن بولا عن الحزب يلي رشحها ويلي امن فيها ويلي كان الباب لدخولها للمجتمع المدني، بتعلن اليوم الهيئة التاسيسية لحزب سبعة والهيئة التنفيذية انو بولا يعقوبيان: “نائب مستقلة” !، نحن بالطبع جاهزين للتعاون معها بقضايا محددة خاصة اذا كانت هذه القضايا من ضمن برنامجنا وبتتناسب مع مبادئنا”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل