“بلا ما نحكم… خلّينا نفهم”

تحت عنوان “بلا ما نحكم خلّينا نفهم” تستكمل جمعيّة “سي.دي.ال.ال – سيناكل دو لا لوميار”، حملتها الوطنيّة التي تهدف الى نشر التوعيّة بين أفراد المجتمع اللبناني عن آفة تعاطي المخدرات والكحول التي تزداد أكثر فأكثر.

تهدف الحملة الى دعوة كل مواطن لكسر الحاجز بينه وبين مدمن المخدرات وتغيير النظرة السيئة تجاهه من خلال “الحكم أقل والمساعدة أكثر”.

 

وبهدف مساعدة المواطنين على فهم إشكاليّة الإدمان أكثر، تم إنشاء منصة إلكترونية www.baladrugs.com  باللغتين العربية والإنكليزية، هدفها إعطاء المعلومات   والنصائح عن إشكاليّة المخدرات، بالإضافة الى كونها المنصة الأولى في لبنان والبلدان العربية التي تعنى بالتوعية حول مخاطر إشكالية الإدمان، وتفتح فرصة التواصل مع فريق عمل “سي.دي.ال.ال” بطريقة سريّة من دون الإفصاح عن الهويّة.

 

وكانت جمعية “سي.دي.ال.ال” تأسست عام 2006 وهي تعنى بمساعدة الأشخاص والعائلات للتغلّب على مشاكل الإدمان على المخدرات والكحول، كما تساهم بنشر التوعية بين المجموعات الشبابيّة والمدراس والجامعات وبناء مستقبل أفضل لهم.

 

تعمل الجمعيّة على معالجة المدمنين عبر البرنامج الداخلي أوالبرنامج الخارجي، وعلى نشر الوقاية بواسطة جلسات توعويّة ودورات مهارات حياتية للشباب في المدارس والجامعات ومحاضرات توعية للأهل، إضافة الى التطوير المجتمعي الذي يعنى بالأشخاص الذين لم تسمح لهم ظروف الحياة بإكمال علمهم حيث يتم تسليحهم بخبرات تقنية ومهنية تفتح لهم الفرصة لإيجاد عمل.

 

نحجت “سي.دي.إل.إل” بعلاج  وتأهيل أكتر من 800 مدمن من خلال برامجها الداخلية والخارجية وجلسات المتابعة على الصعيد النفسي، العائلي والقانوني، وبنشر التوعية والوقاية لأكتر من 30000 مواطن من أهل وشباب.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل